مقدمة 2-الجنيه المصري يتراجع إلى مستوى منخفض جديد مع عطاء للبنك المركزي

Wed May 14, 2014 3:14pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل)

القاهرة 14 مايو أيار (رويترز) - تراجع الجنيه المصري في عطاء استثنائي طرحه البنك المركزي اليوم الأربعاء بقيمة 1.1 مليار دولار لتوفير متطلبات استيراد المواد الغذائية الأساسية وهو ما سمح للجنيه بالانخفاض لأدنى مستوياته على الإطلاق في السوق الرسمية.

وفي بلد يعد دعم الغذاء فيه مسألة حساسة لتفادي اضطرابات اجتماعية يعرقل قيود المالية العامة مدفوعات السلع الأساسية الغذائية. ومصر هي أكبر بلد مشتر للقمح في العالم.

وقال البنك المركزي إن أقل سعر مقبول في العطاء بلغ 7.0950 جنيه بانخفاض خمسة قروش عن العطاء السابق يوم الاثنين عندما بلغ السعر 7.0451 جنيه.

وفي التعاملات بين البنوك تم تداول الدولار مقابل 7.1049 جنيه وهو أقل مستوى للجنيه منذ سنوات التسعينات بحسب بيانات تومسون رويترز.

ويتحدد سعر صرف تداول الدولار المسموح للبنوك بناء على نتائج مبيعات البنك المركزي نظرا لسيطرة البنك الفعالة على سعر الصرف الرسمي.

وباع البنك المركزي الكمية بأكملها التي طرحها في العطاء.

وتعاني مصر من نقص مستمر في الدولارات مع تضرر الاستثمار الأجنبي والسياحة وهما مصدران رئيسيان للنقد الأجنبي وذلك في ظل الاضطرابات السياسية التي أعقبت انتفاضة 2011 ضد حسني مبارك.

وارتفعت احتياطيات مصر من النقد الأجنبي إلى 17.489 مليار دولار في أبريل نيسان من 17.414 مليار دولار في مارس آذار لكنها لا تزال منخفضة بشكل حاد عن مستواها قبل انتفاضة 2011 الذي بلغ 36 مليار دولار.   يتبع