مؤسسة أبحاث: الجنيه المصري قد يهبط إلى 7.50 للدولار بنهاية 2014

Tue May 20, 2014 1:17pm GMT
 

القاهرة 20 مايو أيار (رويترز) - تتوقع مؤسسة كابيتال ايكونوميكس للأبحاث أن يواصل الجنيه المصري موجة الهبوط التي شهدها مؤخرا ليصل السعر في السوق الرسمية إلى 7.50 جنيه للدولار بنهاية عام 2014 .

وتسارعت في الأسابيع الأخيرة وتيرة هبوط الجنيه مقابل العملة الأمريكية حتى وصل هذا الاسبوع إلى أدنى مستوى له على الإطلاق في السوق الرسمية مسجلا 7.1167 جنيه للدولار.

ويغذي نقص مزمن في الدولار السوق السوداء المزدهرة في مصر مع ابتعاد المستثمرين الأجانب والسياح - وهما مصدران رئيسيان للعملة الصعبة - منذ انتفاضة 2011 التي أطاحت بحسني مبارك.

ويقول محللون إن تراجع العملة يهدف إلى "إتاحة متنفس" للحكومة إذا أدت الانتخابات الرئاسية هذا الشهر إلى مزيد من العنف. ومن المتوقع على نطاق واسع أن يفوز عبد الفتاح السيسي القائد السابق للجيش بالانتخابات المقررة في 26 و27 مايو أيار.

وقالت كابيتال ايكونوميكس ومقرها لندن في تقرير حصلت رويترز على نسخة منه "إن احتمال تدفق مساعدات مالية جديدة من الخليج يعني أننا لا نتوقع انخفاضا حادا في الجنيه المصري. لكن في ضوء ما يبدو من تحول في سياسة البنك المركزي فمن المرجح أن تنخفض العملة أكثر."

وأضافت "نتوقع انخفاضا تدريجيا في سعر الجنيه ليصل إلى 7.50 جنيه للدولار بنهاية العام وإلى ثمانية جنيهات بنهاية عام 2015 ."

وامتنع البنك المركزي عن التعقيب.

وقد تعهدت السعودية والإمارات العربية المتحدة والكويت بتقديم مساعدات لمصر قدرها نحو 12 مليار دولار عقب عزل الرئيس محمد مرسي في يوليو تموز الماضي.

لكن السيسي لمح بان هناك مساعدات خليجية جديد ستأتي من دول الخليج.   يتبع