الجنيه المصري مستقر في السوق الرسمية والسوداء بعد الانتخابات

Mon Jun 2, 2014 10:06am GMT
 

القاهرة 2 يونيو حزيران (رويترز) - استقر الجنيه المصري في عطاء البنك المركزي لبيع الدولار اليوم الاثنين وفي السوق السوداء وذلك بعد أيام من انتخابات رئاسية تشير نتائجها الأولية إلى فوز قائد الجيش السابق عبد الفتاح السيسي ومع إبقاء البنك المركزي على أسعار الفائدة الرئيسية دون تغيير.

وهذه هي المرة الأولى التي لا يسمح فيها البنك المركزي بتراجع الجنيه في عطاء بيع الدولار منذ العاشر من ابريل نيسان.

وتشير النتائج إلى حصول السيسي على أكثر من 90 بالمئة من الأصوات لينضم إلى قائمة رؤساء مصر ذوي الخلفية العسكرية. كان السيسي قد عزل أول رئيس منتخب في انتخابات حرة بمصر في يوليو تموز الماضي عقب احتجاجات شعبية حاشدة.

وقال البنك المركزي يوم الخميس إنه أبقى على سعر الفائدة على الودائع والإقراض لليلة واحدة دون تغيير عند 8.25 و9.25 بالمئة على الترتيب.

وتسعى مصر لتعزيز اقتصادها الذي تضرر من اضطرابات اجتماعية وسياسية على مدى ثلاث سنوات أدت إلى نزوح المستثمرين الأجانب وعزوف السياح ونقص الدولار ودعم السوق السوداء المزدهرة في البلاد.

وقال البنك المركزي إنه باع 37.6 مليون دولار وبلغ أقل سعر مقبول 7.1404 جنيه دون تغير عن العطاء السابق يوم الخميس. وعرض البنك 40 مليون دولار.

ويصف متعاملون بسوق الصرف واقتصاديون سماح البنك المركزي للجنيه بالانخفاض بشكل تدريجي بالخفض المحكوم. ولم يذكر البنك المركزي سببا للسماح للعملة بالانخفاض في الأسابيع الأخيرة.

وتتحدد أسعار تداول الدولار المسموح بها للبنوك على أساس نتائج عطاءات البنك المركزي وهو ما يمنحه سيطرة فعلية على أسعار الصرف الرسمية.

وفي السوق السوداء قال متعامل إن السعر اليوم بلغ 7.45-7.47 جنيه للدولار دون تغير عن أسعار أمس الأحد. وسجلت العملة 7.50-7.53 جنيه للدولار في السوق السوداء يوم الخميس.

ويقول اقتصاديون إن تراجع العملة قد يدعم الاقتصاد الذي ينمو نحو اثنين بالمئة فقط حاليا وذلك عن طريق تعزيز القدرة التنافسية للصادرات المصرية. (إعداد عبد المنعم درار للنشرة العربية - تحرير أحمد إلهامي)