مقدمة 2-مصر تخفض سعر الجنيه وأزمة صرف تلوح في الأفق

Thu Oct 15, 2015 3:05pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل وخلفية)

من إيريك كنيكت

القاهرة 15 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - خفض البنك المركزي سعر الجنيه اليوم الخميس للمرة الأولى منذ يوليو تموز في خطوة يراها الاقتصاديون ضرورية للتخفيف من أزمة العملة الصعبة ودعم الاحتياطيات الأجنبية الآخذة في التناقص.

وهبط الجنيه في عطاء البنك المركزي لبيع الدولار عشرة قروش ليصل سعر بيع الدولار للجمهور في البنوك إلى 7.93 جنيه اليوم بينما قفز الدولار في السوق الموازية إلى 8.25 جنيه وسط امتناع التجار عن البيع.

وباع البنك المركزي في عطاء اليوم 39.6 مليون دولار بسعر 7.8301 جنيه للدولار مقارنة مع 7.7301 جنيه يوم الثلاثاء.

ويسمح البنك المركزي للبنوك بتداول الدولار بفارق عشرة قروش فوق أو دون سعر البيع الرسمي بينما يسمح لمكاتب الصرافة بتداول الدولار بفارق 15 قرشا.

وأفاد متعاملون أن الجنيه هبط بشدة في السوق الموازية اليوم حيث تراوح 8.22 و8.25 جنيه للدولار مع توقف حركة بيع العملة الأمريكية ترقبا لمزيد من الارتفاع في سعرها.

وقال أحد المتعاملين "لا يوجد بيع. الكل يترقب مزيدا من الهبوط في سعر الجنيه."

وتواجه مصر أزمة في العملة الصعبة بعد أربع سنوات من الاضطرابات السياسية والاقتصادية. وتفاقمت الأزمة بفعل تقويم الجنيه بأعلى من قيمته الحقيقية حسبما يرى كثير من الاقتصاديين.   يتبع