الجنيه المصري يستقر في عطاء المركزي ويهبط في السوق الموازية

Tue Nov 10, 2015 11:05am GMT
 

القاهرة 10 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - استقر سعر صرف الجنيه المصري في عطاء الدولار اليوم الثلاثاء حيث باع البنك المركزي 37.8 مليون دولار وبلغ أقل سعر مقبول 7.9301 جنيه للدولار لكن سعر العملة المصرية تراجع في السوق الموازية.

واستقر السعر الرسمي دون تغير عن سعر يوم الأحد لكن اثنين من المتعاملين قالا إن السعر بلغ 8.60 جنيه في السوق الموازية اليوم مقابل 8.50 يوم الأحد.

وقال مصرفي "ثمة طلب على الدولار من متاجر الذهب لأن سعر الذهب انخفض لذا فإنهم يستغلون الفرصة لشراء الذهب بأسعار منخفضة."

وأعلنت مصر الشهر الماضي تعيين المصرفي طارق عامر محافظا للبنك المركزي خلفا لهشام رامز في خطوة رحب بها المتعاملون الذين يتوقعون نهجا جديدا قد يساعد على تخفيف حدة أزمة العملة في البلاد.

وسعت مصر للقضاء على السوق السوداء للعملة التي ازدهرت بقوة في فترة من الفترات وذلك من خلال إجراءات من بينها تحديد سقف للإيداعات الدولارية.

وسمح البنك المركزي في يناير كانون الثاني للبنوك بتداول الدولار بفارق 0.10 جنيه أعلى أو أقل من السعر الرسمي مع السماح لمكاتب الصرافة ببيعه بفارق 0.15 جنيه أعلى أو أقل من السعر الرسمي.

وأبقى البنك المركزي سعر صرف الجنيه عند 7.5301 جنيه للدولار لخمسة أشهر حتى يوليو تموز قبل أن يسمح له بالنزول إلى 7.7301 جنيه ثم بالانخفاض 0.20 جنيه في أكتوبر تشرين الأول ليصل إلى 7.9301 جنيه.

وقد يؤدي السماح بتراجع قيمة الجنيه بشكل محكم إلى تعزيز الصادرات وجذب مزيد من الاستثمارات لكنه يرفع في الوقت نفسه فاتورة واردات الوقود والمواد الغذائية المتضخمة بالفعل. (إعداد هالة قنديل للنشرة العربية - تحرير إسلام يحيى)