مقدمة 1-الجنيه المصري مستقر في أول عطاء تحت محافظ المركزي الجديد

Sun Nov 29, 2015 12:03pm GMT
 

(لإضافة نتيجة العطاء الرسمي)

القاهرة 29 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - استقر الجنيه المصري في عطاء بيع الدولار اليوم الأحد وبلغ أقل سعر مقبول 7.7301 جنيه للدولار وذلك في العطاء الأول منذ تولي طارق عامر منصب محافظ البنك المركزي في 27 نوفمبر تشرين الثاني.

وارتفعت العملة المصرية في السوق الموازية مع توقع المتعاملين أن يتبنى البنك سياسات جديدة. وقال متعامل إنه جرى تداول الدولار عند 8.50 جنيه اليوم مقارنه مع 8.60 جنيه يوم الخميس.

وقال متعامل في السوق الموازية "ارتفع الجنيه بسبب ما تردد عن عقد اجتماع للبنك المركزي اليوم. لا نعلم ما هي القرارات التي ستتخذ."

وتواجه مصر التي تعتمد اعتمادا كبيرا على الواردات نقصا في الدولار وضغوطا متزايدة لتخفيض قيمة الجنيه. وخفض البنك المركزي سعر الجنيه تدريجيا من خلال العطاءات الرسمية لكن السعر مازال بعيدا عنه في السوق الموازية.

وفاجأ البنك المركزي الأسواق عندما رفع سعر الجنيه 20 قرشا أمام الدولار في الحادي عشر من الشهر الجاري مما سبب ارتباكا في السوق وأثار تكهنات بشأن تحول في السياسة النقدية.

وهبطت احتياطيات مصر من العملة الصعبة من 36 مليار دولار في 2011 إلى 16.4 مليار دولار في أكتوبر تشرين الأول. وترشد الدولة استهلاك الدولار من خلال عطاءات أسبوعية تبقي على سعر الجنيه مرتفعا بشكل مصطنع.

وفرض البنك المركزي قيودا رأسمالية في فبراير شباط شملت وضع سقف للإيداعات الدولارية عند 50 ألف دولار شهريا في مسعى لمحاربة السوق السوداء. وسببت تلك الإجراءات مشاكل للمستوردين الذين لم يعد بمقدورهم توفير احتياجاتهم من الدولار. (إعداد هالة قنديل للنشرة العربية - تحرير أحمد إلهامي)