مقدمة 1-الجنيه المصري يستقر في عطاء المركزي ويتراجع في السوق السوداء

Tue Dec 15, 2015 10:14am GMT
 

(لإضافة نتيجة المزاد الرسمي)

القاهرة 15 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - أبقى البنك المركزي المصري سعر صرف الجنيه دون تغيير عند 7.7301 جنيه للدولار في عطائه الرسمي اليوم الثلاثاء لكن العملة المحلية انخفضت قليلا في السوق السوداء.

وتواجه مصر التي تعتمد اعتمادا كثيفا على واردات الغذاء والطاقة نقصا في الدولار وضغوطا متزايدة لتخفيض قيمة العملة. وفاجأ البنك السوق برفع سعر الجنيه 20 قرشا في 11 نوفمبر تشرين الثاني.

وباع البنك المركزي 39.1 مليون دولار وبلغ أقل سعر مقبول 7.7301 جنيه للدولار دون تغير عن عطاء يوم الأحد ليوفر للبنوك 38.10 بالمئة من المبالغ التي طلبتها.

ومازال السعر الرسمي بعيدا عن سعر السوق السوداء الذي قال متعامل إنه بلغ 8.58 جنيه للدولار اليوم مقارنة مع 8.56 جنيه يوم الأحد.

وهبطت احتياطيات مصر من النقد الأجنبي من 36 مليار دولار في 2011 إلى حوالي 16.423 مليار دولار في نوفمبر تشرين الثاني ويتحكم البنك المركزي في تداول الدولار ويبيعه في عطاءات رسمية بما يبقي سعر الجنيه مرتفعا بشكل مصطنع.

وغير البنك المركزي في وقت سابق من هذا الشهر نظام تخصيص الدولارات في عطاءات النقد الأجنبي بحيث يحصل عدد أقل من البنوك على مبالغ أكبر.

وفي السابق اعتادت البنوك في مصر تلقي حصة دورية من الدولارات في كل عطاء ومنذ تطبيق التغييرات قالت بعض البنوك إنها لم تتلق أي مبالغ في العطاءات الدورية.

ومنذ إعلان تعيينه في أكتوبر تشرين الأول اتخذ طارق عامر محافظ المركزي الجديد سلسلة إجراءات لتزويد البنوك بالدولارات التي تحتاجها بشدة مع مواجهة البلاد نقصا في العملة الاجنبية يخنق الواردات ويلحق ضررا بالناتج الاقتصادي. (تغطية صحفية إيهاب فاروق - تحرير عبد المنعم درار - هاتف 0020223948031)