صحيفة:المركزي المصري يطالب الشركات الأجنبية بتدبير بعض احتياجاتها الدولارية عبر شركاتها الأم

Thu Feb 18, 2016 7:44am GMT
 

القاهرة 18 فبراير شباط (رويترز) - نقلت صحيفة الوطن المحلية التي تصدر في مصر اليوم الخميس عن مصدر غير مسمى أن محافظ البنك المركزي المصري طارق عامر طالب الشركات الأجنبية العاملة في البلاد بتدبير بعض احتياجاتها من الدولار عبر شركاتها الأم.

وتأتي مطالبة محافظ المركزي للشركات العالمية مع اشتداد أزمة شح العملة الصعبة في مصر وبعد أن تجاوز سعر الدولار في السوق السوداء تسعة جنيهات هذا الاسبوع للمرة الأولى وسط تهافت على شرائه.

وتتفاقم أزمة العملة الصعبة مع تراجع إيرادات مصر من السياحة والاستثمارات الأجنبية المباشرة.

وكانت جنرال موتورز أوقفت عملياتها في مصر الاسبوع الماضي لعدم قدرتها على الافراج عن مستلزمات الإنتاج المحتجزة في الجمارك بسبب أزمة الدولار وذلك قبل أن تستأنف مجددا العمل الأحد الماضي.

وقالت الصحيفة إن عامر طالب الشركات "الأجنبية العالمية العاملة في مصر بتدبير جزء من احتياجاتها الدولارية عبر الشركات الأم." وكان ذلك في اجتماع عقد هذا الاسبوع مع "ممثلين من جميع القطاعات الانتاجية والتجارية في مصر."

وتقاوم مصر بشدة ضغوطا لخفض قيمة الجنيه وتعمل على ترشيد مبيعات الدولار عن طريق عطاءات أسبوعية لبيع العملة إلى البنوك مما يبقي الجنيه عند مستوى قوي بشكل مصطنع. ويبلغ السعر الرسمي للدولار في البنوك 7.8300 جنيه.

ونقلت الصحيفة على لسان مصدرها أن عامر أكد للمنتجين عندما شكوا من الحد الأقصى للإيداع الدولاري أن "رفع سقف الإيداع إلى 250 ألف دولار يعد مناسبا في الوقت الحالي. ليس هناك ما يمنع الشركات من التعامل مع 10 بنوك وبالتالي القدرة على إيداع 2.5 مليون دولار شهريا."

ورفع البنك المركزي المصري سقف الإيداع للشركات "العاملة في مجال التصدير ولها احتياجات استيرادية" إلى مليون دولار شهريا في وقت سابق من هذا الاسبوع بعدما أدى نقص العملة الأجنبية إلى صعوبات أمام المصنعين في استيراد المكونات.

كان البنك المركزي قرر الشهر الماضي رفع الحد الأقصى للإيداع النقدي بالعملات الأجنبية إلى 250 ألف دولار شهريا من 50 ألفا لتغطية واردات بعض السلع والمنتجات الأساسية. (تغطية صحفية إيهاب فاروق - تحرير نادية الجويلي - هاتف 0020223948031)