الجنيه المصري مستقر في السوق الرسمية ومرتفع في السوق السوداء

Sun Feb 28, 2016 11:43am GMT
 

القاهرة 28 فبراير شباط (رويترز) - استقر الجنيه المصري أمام الدولار في العطاء الرسمي للعملة الصعبة اليوم الأحد لكنه ارتفع في السوق السوداء بعد أن قصر التجار تعاملاتهم على العملاء الذين يعرفونهم إثر حملة على التعاملات في السوق غير الرسمية.

وتواجه مصر التي تعتمد اعتمادا كثيفا على واردات الغذاء والطاقة أزمة في العملة الأجنبية مما يفرض مزيدا من الضغوط على البنك المركزي لخفض قيمة العملة المحلية.

وباع البنك المركزي اليوم 38.8 مليون دولار وبلغ أقل سعر مقبول 7.7301 جنيه للدولار دون تغير عن العطاء السابق يوم الخميس.

والسعر الرسمي أعلى كثيرا من سعر السوق السوداء الذي تراوح بين 9.17 و9.22 جنيه للدولار حسب اثنين من المتعاملين مقارنة مع 9.25 جنيه يوم الخميس.

وقال تجار إن تعملاتهم في السوق السوداء تقتصر في الوقت الحالي على العملاء المعروفين خشية الحملة التي تشنها الحكومة. وأغلق البنك المركزي أربع شركات صرافة في وقت سابق من الشهر.

وتعاني مصر من نقص في العملة الصعبة منذ أن أطاحت انتفاضة شعبية بحكم حسني مبارك في 2011 وتسببت القلاقل السياسية التي أعقبتها في عزوف السياح والمستثمرين الأجانب. (إعداد هالة قنديل للنشرة العربية - تحرير أحمد إلهامي)