متعاملون: المركزي المصري يبقي الجنيه مستقرا في أول عطاء بعد رفع الفائدة

Tue Jun 21, 2016 9:40am GMT
 

القاهرة 21 يونيو حزيران (رويترز) - قال خمسة متعاملين في البنوك لرويترز اليوم الثلاثاء إن البنك المركزي المصري أبقى على الجنيه مستقرا مقابل الدولار في أول عطاء رسمي لبيع 120 مليون دولار بعد أن قام برفع أسعار الفائدة 100 نقطة الخميس الماضي.

وقال المتعاملون إن أقل سعر مقبول في العطاء بلغ 8.78 جنيه للدولار دون تغير عن الأسبوع السابق. ولم يعلن المركزي بعد نتيجة عطاء اليوم.

لكن العملة المصرية تراجعت في السوق السوداء اليوم حيث أفاد متعاملون بأن السعر تراوح بين 11.05 و11.08 جنيه للدولار مقارنة مع 10.95 جنيه الأسبوع الماضي.

ويبقي البنك المركزي على الجنيه مرتفعا بشكل مصطنع منذ خفض قيمة العملة في مارس آذار إلى 8.78 للدولار من 7.7301 وأعلن عن سياسة أكثر مرونة لسعر الصرف.

ورفع البنك المركزي المصري الخميس الماضي أسعار الفائدة الرئيسية 100 نقطة أساس في خطوة قال خبراء اقتصاديون إنها تهدف إلى كبح جماح التضخم وتخفيف الضغوط النزولية على الجنيه المصري.

وارتفع تضخم أسعار المستهلكين في المدن المصرية بشكل حاد إلى 12.3 بالمئة في مايو آيار. وزاد التضخم الأساسي إلى معدل سنوي 12.23 بالمئة الشهر الماضي من 9.51 بالمئة في أبريل نيسان.

وقال متعامل في قطاع الخزانة بأحد البنوك المصرية لرويترز "الجميع يتوقع أن يقوم المركزي بخفض جديد للعملة. ولكن ذلك لن يحدث خلال السنة المالية الحالية حتى لا يحدث ارتباك في حسابات الحكومة في الميزانية قبل أيام من إغلاق السنة."

وتبدأ السنة المالية في أول يوليو تموز وتنتهي في يونيو حزيران.

ويعاني النظام المصرفي الرسمي من شح الموارد الدولارية منذ انتفاضة 2011 التي أدت إلى عزوف السياح والمستثمرين الأجانب وهما المصدران الرئيسيان للعملة الصعبة مما دفع الكثير من الشركات المستوردة للاعتماد على السوق السوداء لشراء العملة لكن بسعر مرتفع. (تغطية صحفية إيهاب فاروق - تحرير نادية الجويلي - هاتف 0020223948031)