الجنيه المصري يستقر في العطاء الاسبوعي لبيع دولارات ويتراجع في السوق الموازية

Tue Oct 11, 2016 1:29pm GMT
 

القاهرة 11 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - أبقى البنك المركزي المصري سعر صرف الجنيه مستقرا مقابل الدولار في عطاء دوري لبيع دولارات اليوم الثلاثاء لكن الجنيه تراجع في السوق الموازية مع تفاقم أزمة العملة الصعبة في البلاد.

وباع البنك المركزي 118.4 مليون دولار في العطاء الدوري وبلغ أقل سعر مقبول 8.78 جنيه مقابل الدولار. وقال متعاملون في السوق الموازية إنهم باعوا دولارات بسعر بين 4.85 جنيه و15 جنيها للدولار وهو أضعف من نطاق الأسبوع الماضي بين 14.20-14.25 جنيه مقابل الدولار.

وتواجه مصر ضغوطا لخفض قيمة الجنيه الذي يقول خبراء اقتصاديون إنه مقوم بأعلى من قيمته الحقيقية.

وتتزايد التكهنات بأن البنك المركزي سيخفض قيمة الجنيه في أي وقت لسد الفجوة مع سعره في السوق الموازية.

وقالت أرقام كابيتال في تقرير اليوم الثلاثاء "أصبح إجراء خفض كبير قاب قوسين أو أدنى..النطاق الزمني المحتمل لحدوث ذلك يمتد من هذا الأسبوع إلى نهاية أكتوبر."

وبلغت احتياطيات مصر الأجنبية نحو 36 مليار دولار قبل انتفاضة 2011 وما أعقبها من اضطرابات أدت إلى نزوح السياح والمستثمرين الأجانب وهما مصدران رئيسيان للعملة الصعبة.

وتسبب النقص الحاد في العملة الصعبة في أضرار للشركات وإحجام الاستثمارات على مدى الأعوام القليلة الماضية حيث تواجه الشركات صعوبات في الاستيراد وتحويل الأرباح إلى الخارج.

واتفقت مصر مع صندوق النقد الدولي على قرض بقيمة 12 مليار دولار لأجل ثلاث سنوات لكنها لم تحصل بعد على موافقة مجلس الصندوق.

وقالت كريستين لاجارد مديرة صندوق النقد الدولي يوم السبت إن على مصر أن تتخذ إجراءات بشأن سعر الصرف والدعم قبل إقرار مجلس الصندوق للقرض. (إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير نادية الجويلي)