5 كانون الثاني يناير 2016 / 15:06 / بعد عامين

أداء ضعيف لمعظم بورصات الخليج وصافولا السعودي يهبط بفعل التوتر مع إيران

من أندرو تورشيا

دبي 5 يناير كانون الثاني (رويترز) - واصلت معظم أسواق الأسهم الخليجية أدائها الضعيف اليوم الثلاثاء بسبب القلق من تقلبات أسعار النفط وآفاق الاقتصاد العالمي بينما صعدت البورصة المصرية مدعومة بمشتريات المستثمرين الأجانب.

وارتفع المؤشر الرئيسي للسوق السعودية في الدقائق الأولى بعد الفتح لكنه سرعان ما تراجع ليغلق منخفضا 0.7 في المئة. وهوى سهم صافولا للصناعات الغذائية 9.7 في المئة بعدما قالت السعودية إنها ستقطع جميع علاقاتها التجارية مع إيران في نزاع مع طهران نشب بعدما أعدمت الرياض رجل دين شيعيا.

وصافولا واحدة من شركات سعودية قليلة لها أنشطة في إيران من خلال شركة تابعة لديها مصانع لزيوت الطعام والحلويات في طهران والتي ساهمت بنحو 11 في المئة من إجمالي الإيرادات في الربع الثالث من 2015.

ولم تصدر صافولا بعد بيانا بخصوص تأثير التوترات الجيوسياسية على أنشطتها وقال بعض المحللين إن تلك التوترات لن يكون لها تأثير كبير بالضرورة.

وقال محلل للأسهم في الرياض ”أنشطة صافولا في إيران عبارة عن شركة منفصلة لديها شركاء محليين أقوياء ولذا فإن تأثر الشركة قد يكون في أضيق الحدود.“

وأظهر ارتفاع تكلفة التأمين على ديون السعودية أن المستثمرين الأجانب لا يزالون يتحوطون من المخاطر الجيوسياسية في منطقة الخليج حيث زادت التكلفة سبع نقاط اليوم إلى 173 نقطة مسجلة أعلى مستوياتها منذ 2010 على الأقل.

لكن عدم استقرار الاقتصاد العالمي ما زال يشكل مبعث قلق لسوق الأسهم السعودية أكبر مما تشكله العوامل الجيوسياسية وظل يضغط على قطاع البتروكيماويات اليوم.

وتراجع سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) 2.3 في المئة وسهم المتقدمة للبتروكيماويات 3.6 في المئة. وأعلنت الشركتان الأسبوع الماضي أن نفقات التشغيل سترتفع بعدما خفضت الحكومة الدعم على الغاز الطبيعي اللقيم ورفعت أسعار الكهرباء.

وتعافت بعض أسهم البنوك جزئيا من خسائر الجلسة السابقة. وزاد سهم مصرف الإنماء المتخصص في المعاملات الإسلامية 1.4 في المئة بعدما هبط 3.7 في المئة أمس الاثنين. وارتفع سهم مصرف الراجحي أكبر بنك تجزئة إسلامي في المملكة 2.4 في المئة مسجلا مكاسب لرابع جلسة متتالية.

وصعد المؤشر العام لسوق أبوظبي 1.6 في المئة مدعوما بمكاسب بعض أسهم البنوك القيادية. وارتفع سهم بنك الخليج الأول 3.3 في المئة وسهم بنك أبوظبي التجاري 3.4 في المئة.

لكن مؤشر سوق دبي تراجع 0.2 في المئة. وهبط مؤشر بورصة قطر 0.8 في المئة مع انخفاض الأسهم بشكل عام.

ورغم ذلك قفز سهم المجموعة الإسلامية القابضة للخدمات المالية والاستثمار 8.3 في المئة في تداول كثيف على غير المعتاد. وتعكف الشركة على زيادة رأسمالها بنسبة 50 في المئة من خلال إصدار حقوق.

وزاد المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية 0.6 في المئة. وأظهرت بيانات البورصة أن المستثمرين الأجانب غير العرب اشتروا أسهما أكثر مما باعوا بفارق كبير. وصعد سهم المصرية للاتصالات خمسة في المئة.

وفيما يلي إغلاق مؤشرات أسواق الأسهم في الشرق الأوسط:

السعودية..هبط المؤشر 0.7 في المئة إلى 6743 نقطة.

دبي.. انخفض المؤشر 0.2 في المئة إلى 3079 نقطة.

أبوظبي.. ارتفع المؤشر 1.6 في المئة إلى 4284 نقطة.

قطر.. تراجع المؤشر 0.8 في المئة إلى 9960 نقطة.

مصر.. زاد المؤشر 0.6 في المئة إلى 7021 نقطة.

الكويت.. نزل المؤشر 0.1 في المئة إلى 5564 نقطة.

سلطنة عمان.. انخفض المؤشر 0.1 في المئة إلى 5417 نقطة.

البحرين.. تراجع المؤشر 0.3 في المئة إلى 1210 نقاط. (إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير عبد المنعم درار)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below