11 كانون الثاني يناير 2016 / 15:32 / بعد عامين

إعادة-بورصة السعودية تصعد بدعم البتروكيماويات وأبوظبي تتراجع بفعل البنوك

(لضبط خطأ طباعي)

من سيلين أسود

دبي 11 يناير كانون الثاني (رويترز) - تعافى مؤشر البورصة السعودية في ختام التعاملات اليوم الاثنين بدعم من أسهم البتروكيماويات والشركات الصغيرة بعدما سجل تراجعا حادا في بداية الجلسة بينما ضغطت الأسهم القيادية على أسواق أسهم أخرى في الشرق الأوسط ودفعتها للهبوط.

وتأرجح المؤشر الرئيسي للسوق السعودية في تعاملات متقلبة وهبط دون مستوى 6000 نقطة المهم لكنه استمد قوة دفع في منتصف جلسة التداول مع شراء مكثف لأسهم شركات البتروكيماويات وأسهم المضاربة ليغلق المؤشر مرتفعا 1.4 في المئة عند 6177 نقطة.

وقال متعامل في الرياض "شكلت أسهم البتروكيماويات عامل التحول في السوق.

"سيجعل مزيد من الهبوط في السوق تلك الأسهم أكثر جاذبية نسبيا من حيث التقييم."

وارتفع سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) أكبر شركة مدرجة من حيث القيمة السوقية 3.3 في المئة وهو ما ساهم في دفع مؤشر قطاع البتروكيماويات للصعود 3.1 في المئة.

وأقبل المتعاملون أيضا على شراء أسهم المضاربة التي انخفضت أمس الأحد بفعل طلبات تغطية مشتريات بالهامش. وقفز سهما إعمار المدينة الاقتصادية ومدينة المعرفة الاقتصادية بما يزيد عن سبعة في المئة لكل منهما.

وقفز سهم أسمنت ينبع 7.1 في المئة بعدما أعلنت الشركة أمس الأحد نتائج أعمالها للربع الأخير من العام الماضي. وزاد صافي ربح أسمنت ينبع 8.3 في المئة عن العام الماضي بحسب إشعار للبورصة.

وقالت الأهلي كابيتال في مذكرة "نعتقد أن نمو صافي الربح بنسبة 8.3 في المئة على أساس سنوي يرجع بشكل رئيسي إلى زيادة أحجام المبيعات من مستوى منخفض نظرا لتضرر الربع الأخير من 2014 جراء تغييرات في سوق العمل وهبوط الطلب بسبب موسم الحج."

وتضررت المعنويات في أسواق أسهم خليجية أخرى مع مخاوف بشأن التباطؤ الاقتصادي في الصين. وهبط مؤشر سوق دبي 1.1 في المئة بعدما بدد مكاسبه المبكرة. وانخفض سهم إعمار العقارية 1.6 في المئة.

وزاد سهم أرابتك القابضة للبناء 3.5 في المئة بعدما منحتها الدار العقارية بأبوظبي عقدا تبلغ قيمته ملياري درهم (544.5 مليون دولار) لبناء 1017 فيلا فاخرة في العاصمة الإماراتية.

ودفعت الأسهم القيادية للبنوك المؤشر العام لسوق أبوظبي للتراجع 1.4 في المئة. وقاد سهما بنك الخليج الأول ومصرف أبوظبي الإسلامي الخسائر بهبوطهما بما يزيد عن ثلاثة في المئة لكل منهما.

وقالت وكالة ستاندرد آند بورز للتصنيف الإئتماني إنها تتوقع تباطؤ نمو أرباح البنوك في دولة الإمارات العربية المتحدة في 2016 وأداء ضعيفا في 2017.

وانخفض مؤشر بورصة قطر 0.02 في المئة. وسجل سهما قطر للتأمين وازدان القابضة أكبر خسائر بهبوطهما 3.3 في المئة واثنين في المئة على الترتيب.

وتراجع المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية 2.2 في المئة مع ارتفاع أحجام التداول وهو ما أدى إلى زيادة الخسائر بشكل عام.

وهوى سهم المجموعة المالية-هيرميس 9.5 في المئة بينما انخفض سهم البنك التجاري الدولي الذي يفضله المستثمرون الأجانب 3.9 في المئة.

وأظهرت بيانات البورصة أن المستثمرين العرب والأجانب باعوا أسهما أكثر مما اشتروا في السوق.

وفيما يلي إغلاق مؤشرات أسواق الأسهم في الشرق الأوسط:

السعودية.. ارتفع المؤشر 1.4 في المئة إلى 6177 نقطة.

دبي.. انخفض المؤشر 0.7 في المئة إلى 2942 نقطة.

أبوظبي.. هبط المؤشر 1.4 في المئة إلى 4086 نقطة.

قطر.. تراجع المؤشر 0.02 في المئة إلى 9672 نقطة.

مصر.. نزل المؤشر 2.2 في المئة إلى 6635 نقطة.

الكويت.. انخفض المؤشر 0.6 في المئة إلى 5387 نقطة.

سلطنة عمان.. تراجع المؤشر 0.5 في المئة إلى 5337 نقطة.

البحرين.. زاد المؤشر 0.6 في المئة إلى 1199 نقطة. (إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير عبد المنعم درار)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below