الاضطرابات السياسية تهبط بأرباح حديد عز المصرية 20% في 2011

Tue Apr 10, 2012 7:12am GMT
 

(لإضافة تفاصيل وخلفية وتعليق محلل)

من إيهاب فاروق

القاهرة 10 ابريل نيسان (رويترز) - أظهرت نتائج الأعمال المجمعة لشركة حديد عز ‭ (ESRS.CA: اقتباس)‬‏المصرية أكبر منتج لحديد التسليح في الشرق الأوسط وشمال افريقيا أن صافي الأرباح المجمعة هبط 20 بالمئة في 2011 رغم نمو المبيعات 12 بالمئة.

وقالت الشركة في بيان بموقعها الالكتروني إن صافي الربح المجمع بعد الضرائب وحقوق الأقلية بلغ 202 مليون جنيه (33.5 مليون دولار) في سنة حتى 31 ديسمبر كانون الأول مقارنة مع 252 مليون جنيه في 2010.

وعزا بول شكيبيان العضو المنتدب ورئيس مجلس إدارة الشركة والذي عين في مايو أيار 2011 تراجع الأرباح إلى "الظروف السياسية الاستثنائية في مصر والتباطؤ في صناعة الصلب عالميا."

وتأثرت الشركة بشدة جراء الثورة التي أطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك في فبراير شباط 2011 وتداعياتها. وقرر النائب العام حبس أحمد عز رئيس مجلس الإدارة السابق للشركة في فبراير 2011 بسبب اتهامات بالفساد. وترك عز منصبه منذ ذلك الحين.

وقال شكيبيان "سعداء بأن حديد عز استطاعت تجاوز هذه الفترة بأداء أفضل على مستوى الإنتاج والإيرادات والهوامش."

وبلغت المبيعات المجمعة للشركة 18.611 مليار جنيه في 2011 مقابل 16.621 مليار جنيه في 2010 بارتفاع 12 بالمئة.

وقال محسن عادل المحلل المالي "نتائج الشركة منطقية وعكست نمو المبيعات لكن ارتفاع تكلفة الإنتاج وزيادة المصروفات وخسائر فروق العملة وتغيير الشريحة الضريبية للشركة هي الأسباب الرئيسية في تراجع الأرباح."   يتبع