رئيس اوراسكوم المغامر يسير في اتجاه جديد

Tue Oct 5, 2010 7:22am GMT
 

(إعادة لخبر أرسل الليلة الماضية دون أي تغيير)

من الكسندر جاديش

القاهرة 4 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - أنشأ الملياردير المصري نجيب ساويرس -الذي سيبيع أداته الاستثمارية ويذر والسيطرة على أوراسكوم تليكوم الى فيمبلكوم مقابل 6.6 مليار دولار- امبراطورية في قطاع الهاتف المحمول تمتد عبر أربع قارات من خلال المغامرة بدخول أسواق محفوفة بالمخاطر يخشى الآخرون العمل فيها.

وأسس ساويرس (56 عاما) رئيس مجلس إدارة أوراسكوم تليكوم وحدات في كوريا الشمالية وفي زيمبابوي وفي العراق بعد الحرب وفي دول أخرى ردعت الحروب والعقوبات المنافسين عن دخولها لكنها تتمتع بإمكانات نمو كبيرة.

وفي عام 2008 قال ساويرس وهو الأكبر بين ثلاثة أشقاء ينتمون لأسرة قبطية ذات نفوذ "إذا قدمت من مكان محفوف بالمخاطر .. فالمخاطر نسبية عندئذ."

وأضاف في تعليقات للمحاور التلفزيوني الأمريكي تشارلي روز "أتذكر حين ذهبت إلى الجزائر .. وقيل لي إنهم يقتلون الناس هناك وأن هناك قنابل وقلت .. هذا ما يحدث يوميا في الجزء الذي أعيش فيه من العالم ولذا فهو لا يشكل أهمية كبيرة."

وكان استثمار ساويرس في الجزائر - في عام 2001 حين كانت لا تزال تعاني من الحرب الأهلية - خطوة مميزة تتفق مع تفكير رجل الأعمال المصري. وحقق الاستثمار مكاسب في البداية لكن خلافا مع الجزائر بشأن ضرائب متأخرة ادى الى وأد خطة سابقة لبيع الوحدة.

وقال شاردول شريماني المحلل في اي.اتش.اس جلوبال انسايت "اوراسكوم حققت مسارا ناجحا جدا. من العار انها تعرضت للضرر في الجزائر."

وقالت فيمبلكوم اليوم الاثنين انها ستدفع 6.6 مليار دولار لشراء مجموعة ويند الايطالية والسيطرة على اوراسكوم تليكوم. لكن الشركة الروسية قالت ان مصير وحدة جازي الجزائرية لم يتقرر بعد رغم انها تريد الاحتفاظ بها.   يتبع