6 شباط فبراير 2012 / 17:58 / بعد 6 أعوام

أرابتك يقفز وبورصة دبي تواصل الصعود مع تباين الأسواق الخليجية

من ماثيو سميث

دبي 6 فبراير شباط (رويترز) - حقق سهم أرابتك القابضة للبناء في دبي أكبر مكاسبه في نحو عامين اليوم الاثنين مسجلا أعلى إغلاق في 27 شهرا وهيمن على تداولات بورصة الإمارة.

وتباين أداء أسواق الخليج الأخرى التي استمدت الاتجاه من الفتح القوي للأسهم الآسيوية قبل أن تتخلى عن مكاسبها مع تراجع الأسهم الأوروبية.

وارتفع سهم أرابتك 9.2 بالمئة مسجلا أعلى اغلاق منذ نوفمبر تشرين الثاني 2009 وشكل أكثر من ربع الأسهم المتداولة على مؤشر دبي .DFMGI‬.

لكن ليست هناك أي انباء أساسية بشأن الشركة التي من المتوقع وفق استطلاع أجرته رويترز لآراء محللين أن تعلن هبوط أرباحها 55 بالمئة في الربع الأخير من العام الماضي.

وقال جوليان بروس مدير مبيعات الأسهم للمؤسسات في المجموعة المالية- هيرميس ”قفزة مثل التي حققها سهم أرابتك تتجاوز مسألة العوامل الأساسية.“

وتكبد سهم شركة الامارات للاتصالات المتكاملة (دو) أكبر خسارة في سبعة أسابيع وهبط 2.3 بالمئة بعدما قالت الشركة إنها ستدفع رسوم امتياز بنسبة 15 بالمئة من صافي أرباح 2011 إضافة إلى خمسة بالمئة من الايرادات.

وارتفع مؤشر دبي 0.6 بالمئة إلى 1476 نقطة مسجلا أعلى إغلاق في خمسة أشهر لكنه فشل في البقاء فوق مستوى 1500 نقطة الذي يعتبره المستثمرون حاجزا نفسيا مهما.

وقال إبراهيم مسعود مدير أول الاستثمار في بنك المشرق ”هذه المستويات النفسية سخيفة في الواقع لكن هناك من ينظر إليها ويعتقد أنها مهمة.“

وأضاف ”المستثمرون الأفراد جنوا بعض الأرباح قصيرة الاجل.“

وانخفض سهم بنك الخليج الأول 0.9 بالمئة وكان عنصر السلب الرئيسي في بورصة أبوظبي التي نزل مؤشرها ‪.ADI‬ عن أعلى مستوى في 12 أسبوعا.

وقال بروس ”تحسن المعنويات على المستوى المحلي في الإمارات بدأ يمتد إلى الأسهم ... من السابق لأوانه أن يبالغ الجميع في التحمس لكن هناك علامات على التحسن في قطاعات العقارات والتجزئة والضيافة .. والسوق كانت رخيصة جدا.“

وارتفع سهم أجيليتي الكويتية 2.8 بالمئة بعدما قالت شركة الخدمات اللوجستية إنها ستحصل على 23.1 مليون دولار بعد فوزها بدعوى قضائية.

وتراجعت الأسهم السعودية من أعلى مستوى في 12 شهرا الذي سجلته يوم الأحد إذ عمد المستثمرون الأفراد لجني الأرباح من المكاسب المتحققة في الآونة الأخيرة بينما ارتفع المؤشر القطري ‪.QSI‬ للجلسة التاسعة على التوالي منذ سجل أدنى مستوى في ثلاثة شهور في أواخر يناير كانون الثاني إذ تناسى المستثمرون بخيبة أملهم بشأن توزيعات أرباح البنوك وأقبلوا على تجميع الأسهم منخفضة السعر.

وقال مسعود “انا مقتنع تماما أن معظم ما نراه في المنطقة مدفوع بالمعنويات على خلفية أداء الأسواق العالمية الذي تحسن كثيرا عن العام الماضي.

”مادمنا نتلقى أنباء ايجابية من أوروبا وأرقاما جيدة من الولايات المتحدة فمن المنتظر أن يستمر ذلك. الصعود الذي نشهده ليس لأسباب محلية.“

وارتفع مؤشر دبي 0.6 بالمئة إلى 1476 نقطة.

وهبط مؤشر أبوظبي 0.1 بالمئة إلى 2475 نقطة.

وزاد المؤشر القطري 0.03 بالمئة إلى 8726 نقطة.

وتراجع المؤشر الكويتي 0.3 بالمئة إلى 5840 نقطة.

وانخفض المؤشر السعودي 0.3 بالمئة إلى 6739 نقطة.

وارتفع المؤشر العماني 0.07 بالمئة إلى 5568 نقطة.

وهبط المؤشر المصري واحدا بالمئة إلى 4539 نقطة.

وتراجع المؤشر البحريني 0.07 بالمئة إلى 1136 نقطة.

م ح - أ أ (قتص)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below