6 أيلول سبتمبر 2011 / 07:03 / منذ 6 أعوام

نمو صافي ربح أوراسكوم للإنشاء المصرية في الربع/2

(لاضافة تفاصيل واقتباسات للرئيس التنفيذي)

من توم فايفر

القاهرة 6 سبتمبر أيلول (رويترز) - أعلنت أوراسكوم للانشاء والصناعة اليوم الثلاثاء نمو صافي الأرباح 15 بالمئة في الربع الثاني من العام وقالت إنها تتوقع نمو الطلبيات هذا العام إذ تسعى حكومات دول المنطقة لخلق مزيد من الوظائف بتعزيز الانفاق على البنية التحتية.

وقالت أوراسكوم للإنشاء وهي أكبر شركة مدرجة في مصر من حيث القيمة السوقية إنها ستطلب من المساهمين الموافقة على تقسيمها إلى شركتين منفصلتين بمجلسي ادارة مستقلين تحت مظلة شركة قابضة.

وتعمل المجموعة التي يديرها المليونير نصيف ساويرس في مشروعات البنية التحتية والمنشآت الصناعية والتشييد وتنتج الأسمدة.

وحققت الشركة ربحا صافيا قدره 165.2 مليون دولار ارتفاعا من 144 مليون دولار في الربع الثاني من 2010. وكان من المتوقع أن تحقق الشركة أرباحا صافية قدرها 191.4 مليون دولار وفقا لمتوسط توقعات 15 بنكا استثماريا وشركة وساطة.

وقال ساويرس لرويترز في مقابلة ”أعتقد أن 2011 سيكون بالتأكيد أفضل من 2010 من حيث الطلبيات.“

وقالت الشركة إن حجم دفتر عمليات الانشاء قيد التنفيذ المجمع بلغ 5.23 مليار دولار في 30 يونيو حزيران بزيادة 2.4 بالمئة عنه في 31 مارس اذار.

وتوقع ساويرس أن تظل مصر تمثل 20 بالمئة من دفتر عمليات الانشاء قيد التنفيذ للمجموعة بالرغم من ركود حاد إثر الاطاحة بالرئيس حسني مبارك في فبراير شباط والذي أدى لسلسلة من الاضرابات وعزوف السياح والمستثمرين الاجانب.

وأدت الاضطرابات لتباطؤ أنشطة البناء في مصر وتأجيل اطلاق شراكات بين القطاعين العام والخاص كانت أوراسكوم للانشاء تتطلع إليها. لكن ساويرس أبدى تفاؤله بشأن مستقبل مصر.

وقال ساويرس إن مصر تحتاج لاجتذاب الاستثمارات وتوفير البنية الأساسية اللازمة لهذه الاستثمارات حتى تستطيع خلق مزيد من فرص العمل.

وأضاف ”لا شك لدي في أنه برغم توقف الاستثمار الخاص في قطاع البنية التحتية إلا أنه سيعود ربما بعد الانتخابات.“

ومضى يقول إن النظرة المستقبلية لقطاع الانشاءات بالمنطقة قوية لأن دولا مثل السعودية والجزائر وقطر والمغرب تنفق المزيد لتوفير فرص عمل اضافية في حين أن التضخم منخفض وهو ما سيعزز قيمة دفتر عمليات أوراسكوم للانشاء.

وقال ساويرس إن قرار تقسيم أوراسكوم للإنشاء إلى شركتين منفصلتين سيسهل لكل من الشركتين دخول الشراكات والتوسع على حدة.

وسئل إن كانت الخطوة تهدف لتهسيل انشطة الاندماج والاستحواذ مستقبلا فرد قائلا ”لا يمكن استبعاد ذلك... أولويتنا الآن هي النمو الذاتي فقط.“

وأضاف أن من المتوقع نمو الطاقة الانتاجية للشركة من الاسمدة حوالي 60 بالمئة خلال الشهور الستة المقبلة إذ تكثف الشركة عملياتها في الجزائر والولايات المتحدة وهولندا ومصر.

وقال ”العوامل الأساسية قوية للقطاع الزراعي عالميا خلال الاثني عشر شهرا المقبلة.“ وأضاف أن أسعار الأسمدة ”أعلى في حدود 20 بالمئة عما كانت عليه قبل ثلاثة إلى أربعة أشهر.“

وقالت الشركة إن من المقرر أن تبدأ وحدتها للاسمدة في الجزائر الانتاج التجاري قبل نهاية العام وإن خططها للتوسع في هولندا واحداث تحول في مصنع للامونيا والميثانول في الولايات المتحدة تمضي في مسارها.

وتأثر صافي ربح الشركة برفع ضريبة الشركات في مصر والتي فرضت على الأرباح من بداية 2011. وقال ساويرس أيضا إن صافي الربح الذي جاء أقل من متوسط التوقعات يرجع جزئيا إلى ضعف أسعار الأسمدة.

وزادت الايرادات المجمعة 9.8 بالمئة إلى 1.47 مليار دولار بينما زادت الأرباح قبل الفوائد والضرائب والاهلاك واستهلاك الديون 34 بالمئة إلى 360.6 مليون دولار.

م ح - ن ج

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below