مكاسب البورصة المصرية في فبراير تشجع الأجانب على البيع

Thu Mar 1, 2012 8:23am GMT
 

القاهرة أول مارس اذار (رويترز) - أظهرت بيانات البورصة المصرية اليوم الخميس أن المتعاملين الأجانب اتجهوا للبيع خلال شهر فبراير شباط في تحول واضح عن نشاطهم الشرائي خلال يناير كانون الثاني وذلك لاقتناص مكاسب في ظل موجة الارتفاع القوية التي تشهدها السوق.

وأوضحت البيانات أن صافي معاملات الأجانب بلغ 594.17 مليون جنيه(98.54 مليون دولار) كمبيعات خلال فبراير مقابل صافي شرائي قدره 364.24 مليون جنيه في يناير كانون الثاني.

لكن اقبال الأجانب على البيع لم يضعف موجة ارتفاع السوق إذ واصلت البورصة المصرية المسار الصاعد الذي بدأته في مطلع العام وارتفع المؤشر الرئيسي ‪.EGX30‬ بنسبة 15.1 بالمئة خلال فبراير.

وقال محسن عادل العضو المنتدب لشركة بايونيرز لإدارة صناديق الاستثمار "مبيعات الأجانب في فبراير كانت لاقتناص الارباح على المدى القصير ولتعويض جزء من خسائر العام الماضي."

وكانت البورصة المصرية خرجت من عام 2011 مثقلة بخسائر جسيمة إذ هوى مؤشرها الرئيسي نحو 50 بالمئة خلال العام وفقدت أسهمه حوالي 194 مليار جنيه من قيمتها السوقية وسط الاضطرابات السياسية والاقتصادية التي صاحبت الثورة التي أطاحت بالرئيس حسني مبارك.

وتمكن المؤشر الرئيسي من تعويض نحو 98 بالمئة من تلك الخسائر بارتفاعه 47.69 بالمئة منذ بداية 2012 وحتى نهاية شهبر فبراير شباط.

وبلغ صافي معاملات العرب في فبراير 40.81 مليون جنيه مشتريات مقابل 168.9 مليون جنيه صافي بيعي في الشهر السابق.

وخلال عام 2011 بأكمله بلغ صافي معاملات الأجانب نحو أربعة مليارات جنيه مبيعات مقابل صافي شراء أكثر من 8.4 مليار جنيه في 2010.

وقال عادل "أتوقع تحولهم(الأجانب) للشراء مرة اخرى بمجرد بدء انتخابات الرئاسة."   يتبع