المصريون يترقبون بقلق عودة تداولات البورصة غدا

Tue Mar 22, 2011 1:34pm GMT
 

من إيهاب فاروق

القاهرة 22 مارس اذار (رويترز) - يترقب المصريون بقلق عودة البورصة للتداولات غدا الاربعاء بعد إيقاف دام 38 جلسة عقب اندلاع الاحتجاجات الشعبية غير المسبوقة التي أسفرت عن تنحي الرئيس السابق حسني مبارك عن الحكم.

وينقسم سوق المال بمصر بين مؤيدين لفتح السوق وأغلبهم من رؤساء شركات السمسرة والعاملون بها ومعارضين للفتح وهم المستثمرون الذين يعانون من أزمة ائتمان مع شركات السمسرة ويخشون ضياع أموالهم.

وقال مصطفى عيسى من قدامى المستثمرين بالسوق "فتح السوق غدا سيؤدي لتدمير البورصة وإفلاس عشرات الالاف من المستثمرين. لا نعرف لماذ سنعيد الفتح دون اتخاذ أي قرارت للدعم."

وفي آخر جلستين للبورصة المصرية في 26 و27 يناير كانون الثاني هبط المؤشر الرئيسي للبورصة نحو 16 بالمئة وبلغت خسائر البورصة حوالي 70 مليار جنيه مصري (11.8 مليار دولار).

وقال بنك الاستثمار سي.آي كابيتال في مذكرة أصدرها الاسبوع الماضي إن المؤشر قد يتراجع بما بين 19 بالمئة و29 بالمئة أخرى حالما تستأنف البورصة عملها.

ولكن محمد عبد السلام الرئيس الجديد للبورصة قال لرويترز اليوم "إغلاق البورصة طوال الفترة الماضية لم يكن بهدف فني. كان لابد لنا من فتح البورصة قبل الغد بكثير. ليس هناك أسباب لأن نتأخر في الفتح عن ذلك. الإغلاق يعطي رسالة سيئة للعالم كله. يوجد مستثمرون أموالهم محتجزة داخل البورصة."

ووعد عبد السلام بمساعدة شركات السمسرة على حل مشاكلها.

وقال "أخذنا مجموعة من الإجراءات وفي خلال اليومين القادمين سنحل جميع المشاكل."   يتبع