12 كانون الثاني يناير 2012 / 13:42 / منذ 6 أعوام

بورصة مصر تترقب 25 يناير وتربح 6.6 مليار جنيه في أسبوع

من إيهاب فاروق

القاهرة 12 يناير كانون الثاني (رويترز) - تتجه أنظار المحللين والمتعاملين في سوق المال المصرية إلى 25 يناير المقبل وتأثيره المتوقع على أداء البورصة خلال معاملات الأسبوع المقبل بعد ان نجحت الأسهم في زيادة رأسمالها السوقي بنحو 6.64 مليار جنيه (1.1 مليار دولار) خلال الاسبوع.

ودعا نشطاء عبر موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك إلى احتجاج كبير يوم 25 يناير المقبل باسم ”ثورة الغضب المصرية الثانية“ في الذكرى الاولى للثورة المصرية التي أطاحت بالرئيس حسني مبارك للمطالبة بتسليم السلطة لمجلس رئاسي مدني منتخب.

وقال كريم عبد العزيز الرئيس التنفيذي لشركة الأهلي لإدارة صناديق الاستثمار ”هناك حالة ترقب حذر بالسوق ليوم 25 يناير. والسوق سيسلك اتجاها عرضيا مائلا للهبوط. سنرى من جديد ضعفا بأحجام التداول.“

ويترنح الاقتصاد المصري منذ سبعة أشهر حين رفضت الحكومة التي عينها الجيش محل حكومة الرئيس المخلوع حسني مبارك قرضا من صندوق النقد الدولي بقيمة ثلاثة مليارات دولار. وتلاشى الاستثمار وتراجعت الاحتياطيات الأجنبية منذرة بأزمة في العملة بينما توجد حالة من عدم اليقين بشأن سياسات الحكومة الديمقراطية التي ستحل محل الجيش.

لكن قيم وأحجام التداول قفزت خلال الاسبوع الجاري بدعم من الأسهم العقارية بعد أنباء صحفية عن سعي الحكومة المصرية للتصالح مع عدد من الشركات العقارية الخليجية والمصرية حول عدد من الأراضي التي اشترتها في عهد الرئيس السابق حسني مبارك بالأمر المباشر.

وقال عبد العزيز ”ارتفاعات الأسبوع الجاري ما هي إلا ارتفاعات بيع وليس صعودا حقيقيا للسوق. هناك حذر بالفعل من 25 يناير القادم.“

وارتفع المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية ‭.EGX30‬‏ اليوم الخميس 0.3 بالمئة إلى 3777.9 نقطة ليزيد مكاسبه الاجمالية خلال الاسبوع الجاري إلى نحو 4.1 بالمئة.

وكسبت الأسهم 6.64 مليار جنيه (1.1 مليار دولار) من قيمتها السوقية خلال تداولات الأسبوع الجاري.

وقال إبراهيم النمر رئيس قسم التحليل الفني بشركة نعيم للوساطة ”السوق سيواصل الارتدادة التصحيحية التي بدأت الاسبوع الجاري مستهدفا مستوى 3900 نقطة. هناك بعض مظاهر القوة ظهرت بالمؤشرات. قيم واحجام التداولات ارتفعت. المؤشر الرئيسي كسر مستوى المقاومة عند 3700 نقطة.“

لكن عبد الرحمن لبيب نائب رئيس شركة ستاليون للاستشارات المالية يرى أن “المؤشر الرئيسي سيتحرك في نطاق ضيق بين 3750-3800 نقطةوسيشهد تذبذبات وسط قيم واحجام تداول ضعيفة.

”مستوى 3800-3850 نقطة يمثل مقاومة سعرية قوية لا اتوقع اختراقها بسهولةفي ظل ترقب ما ستسفر عنه أحداث 25 يناير القادمة.“

ويرى عيسى فتحي العضو المنتدب لشركة سوليدير لتداول الاوراق المالية ان ”المخاطر من يوم 25 يناير القادم تقل الآن. الجميع يتحدث عن كيفية الاحتفال بهذا اليوم وليس عن كيفية حدوث مشاكل.“

وقال فتحي ”مرور 25 يناير القادم بخير سيدعم اتجاه السوق الصاعد. من يشتري بالسوق الآن ليس بغرض المضاربة بل للاحتفاظ بالأسهم للاستثمار. مع كل خطوة إيجابية على المستوى السياسي سيرتفع السوق. أتوقع عائدا كبيرا للسهم خلال الفترة المقبلة.“

وانتهت أمس الأربعاء انتخابات مجلس الشعب المصري بتقدم الإسلاميين على عشرات الأحزاب لكن جماعة الإخوان المسلمين التي حقق حزبها أكبر المكاسب تقول إنها تؤيد استمرار حكومة المجلس العسكري لحين إجراء انتخابات الرئاسة في منتصف العام.

ولا يزال القضاء الإداري ينظر عشرات الطعون كما ستجرى الانتخابات من جديد في أكثر من دائرة صدرت أحكام بإبطال الانتخابات فيها.

وقال فتحي ”السياسة قالت كلمتها في 2011 ولكن 2012 سيكون عام الاقتصاد. الجميع سيحاول النهوض والاهتمام بالاقتصاد.“

(الدولار = 6.03 جنيه مصري)

أ ب - ن ج (قتص)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below