مقابلة- البورصة المصرية تسعى لتغيير نظام التداول ببورصة النيل

Tue Jun 14, 2011 1:05pm GMT
 

من إيهاب فاروق

القاهرة 14 يونيو حزيران (رويترز) - قال رئيس البورصة المصرية إنه يسعى لتغيير نظام التداول في "بورصة النيل" ليكون بنفس نظام تداول السوق الرئيسي ولكن بعدد ساعات أقل وذلك في اطار مساعي تنشيط البورصة الوليدة المخصصة للشركات المتوسطة والصغيرة.

وقال محمد عبد السلام في مقابلة مع رويترز أمس الاثنين "نسعى لتغيير نظام التداول ببورصة النيل ليكون بنفس نظام السوق الرئيسي ولكن بعدد ساعات أقل. قد تكون الجلسة في بورصة النيل ساعتين فقط."

وبعد مرور عام على تدشينها تعاني بورصة النيل من ضعف أحجام وقيم التداول وسط ضعف اهتمام المستثمرين بها لصعوبة فهم نظام التداول وذلك رغم الآمال العريضة التي كان القائمون على السوق الناشئة يعلقونها عليها.

ولا يزيد عدد الشركات المقيدة في بورصة النيل حتى الآن عن 18 شركة.

ويجري التداول حاليا بسوق الشركات المتوسطة والصغيرة من خلال جلسة مزايدة يسمح خلالها لشركات السمسرة بإدخال العروض والطلبات وبدون حدود سعرية ويتم إغلاق جلسة المزاد بالسوق عشوائيا في أي وقت خلال آخر عشر دقائق من الجلسة ولا يوجد مؤشر للسوق يعبر عن أداء الأسهم.

ويتم التداول في بورصة النيل لمدة ساعة يوميا من الساعة الحادية عشرة صباحا بتوقيت القاهرة وحتى الساعة الثانية عشرة ظهرا (0800-0900 بتوقيت جرينتش).

وقال تامر بدر الدين رئيس مجلس إدارة شركة البدر للبلاستيك في مقابلة مع رويترز "نحتاج لتغيير نظام التداول حتى يستطيع المستثمر الدخول والخروج كما يشاء. النظام الحالى غير مفهوم للكثيرين."

وأضاف "النظام الجاري لا يمنع التلاعب كما يظن القائمون على السوق بل (يبعد) المستثمرين عنه."   يتبع