ليسيكو مصر تتوقع أن يكون 2011 هو الأسوأ منذ 2004

Mon Aug 15, 2011 11:03am GMT
 

القاهرة 15 أغسطس اب (رويترز) - توقع الرئيس التنفيذي لليسيكو مصر للسيراميك اليوم الاثنين أن يكون عام 2011 هو الأسوأ للشركة ماليا منذ 2004 بعد أن انحدر صافي ربح الربع الثاني من العام بسبب ضعف الطلب في أسواق التصدير الأوروبية إثر عدم استقرار سياسي في مصر وليبيا.

وقالت ليسيكو التي واجهت أيضا إضرابا استمر تسعة أيام وعطل العمليات في مصانعها للأدوات الصحية والبلاط في الاسكندرية إن انخفاض الأرباح يرجع أيضا إلى تآكل الهوامش بسبب انحسار وفورات الحجم.

وتسهم مصانع خورشيد في الاسكندرية بنسبة 30 بالمئة من إنتاج ليسيكو من الأدوات الصحية و74 بالمئة من إنتاجها من البلاط. واستمرت سائر مصانع ليسيكو في مصر تعمل بشكل طبيعي.

وهوت أرباح الشركة 80 بالمئة إلى 5.1 مليون جنيه (855 ألفا و597 دولارا) في الربع الثاني من 2011 من 25.7 مليون في الربع المقابل من 2010.

وتراجعت الايرادات اثنين بالمئة إلى 249.7 مليون جنيه مدفوعة بانخفاض أحجام المبيعات سبعة بالمئة إلى 5.7 مليون متر مربع.

وتوقع جلبرت غرغور الرئيس التنفيذي للشركة في بيان "أن يكون عام 2011 هو الأسوأ لنا ماليا منذ عام 2004."

وبلغ صافي ربح الشركة المجمع 17.6 مليون جنيه في النصف الأول من 2011 مقابل 52.6 مليون قبل عام وبنسبة هبوط 66.5 بالمئة.

وقال غرغور "يبدو أن هذا العام سيكون واحدا من أكثر الاعوام تحديا في تاريخ ليسيكو الحديث. مصر والمنطقة كلها تمر بتغيرات جذرية أدت إلى نتائج كان من المستحيل التكهن بها. وعلى الرغم من ذلك سنظل واثقين من تحسن الأوضاع على المدى المتوسط."

وبلغت إيرادات الشركة المجمعة 465.2 مليون جنيه في النصف الأول مقابل 525.2 مليون جنيه في الفترة ذاتها من 2010.   يتبع