المؤشر المصري يغلق منخفضا 0.8% بدفع من تراجع أوراسكوم تليكوم

Mon Sep 27, 2010 12:54pm GMT
 

1215 جمت - أنهى المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية ‭.EGX30‬‏ تعاملات اليوم الاثنين متراجعا بعد ستة أيام متواصلة من الارتفاعات إذ خسر 0.8 بالمئة ليغلق على 6679 نقطة متأثرا بخسائر الأسهم القيادية وعلى رأسها أوراسكوم تليكوم وبعمليات جني أرباح حسبما قال متعاملون.

وقال عيسى فتحي العضو المنتدب لشركة المصريين في الخارج لإدارة المحافظ "تراجع اليوم كان متوقعا بعد الارتفاعات المتواصلة التي سجلها المؤشر. تعرضت كافة الأسهم لضغوط وكانت هناك مبيعات عرب قوية.

"لكن (هذا النوع من) جني الأرباح محمود إذ يمنح السوق فرصة لالتقاط الأنفاس خاصة أن هناك سيولة جيدة."

وانخفضت كافة الأسهم المدرجة على المؤشر الرئيسي فيما عدا سهمان وسجلت الأسهم القيادية خسائر كبيرة. وتراجع المؤشر الأوسع نطاقا 0.3 بالمئة إلى مستوى 650.92 نقطة.

وقال فتحي "الناس ترى أن أسهم المؤشر الأوسع نطاقا ‭.EGX70‬‏ أكثر حضورا وأكثر تحقيقا للأرباح لهذا تصفي مراكزها في أسهم المؤشر الرئيسي وتتحول إلى تلك الأسهم المدرجة على المؤشر الأوسع نطاقا."

وسجل سهم أوراسكوم تليكوم بعدما قالت مصادر حكومية بقطاع الاتصالات أمس إن الحكومة الجزائرية قررت التقدم بمطالبات جديدة بضرائب متأخرة على وحدة أوراسكوم تليكوم‬‏ المحلية (جازي). وذكر تلفزيون العربية منذ قليل أن مصادر بحكومة الجزائر نفت فرض ضرائب جديدة على جازي.

من جانبه قال هاشم غنيم العضو المنتدب لبيراميدز كابيتال "الناس أصابها الملل من الحديث عن صفقات وضرائب وعدم حدوث شيء."

وانخفضت أسهم طلعت مصطفى ‭(TMGH.CA: اقتباس)‬‏ 3.23 بالمئة على الرغم من قرار الحكومة المصرية بإعادة تخصيص إعادة تخصيص أرض مشروع مدينتي للشركة بالأمر المباشر من جديد على ألا تقل قيمة الصفقة المعدلة عن 9.89 مليار جنيه مصري (1.57 مليار دولار).

وتراجع سهم بالم هيلز ‭(PHDC.CA: اقتباس)‬‏ 4.05 بالمئة. ومن المقرر أن تنظر محكمة مصرية في 26 أكتوبر تشرين الأول في قضية تطالب ببطلان عقد بيع أرض للشركة بالأمر المباشر.   يتبع