رئيسة البنك الوطني للتنمية: الديون المتعثرة وراء خسائر البنك

Wed May 18, 2011 1:47pm GMT
 

القاهرة 18 مايو ايار (رويترز) - قالت نيفين لطفي العضو المنتدب ورئيس مجلس إدارة البنك الوطني للتنمية إن خسائر البنك في الربع الأول من 2011 ترجع إلى احتساب مخصصات الديون المتعثرة في البنك.

وقد خسر الوطني للتنمية نصف رأس ماله قبل أن يستحوذ عليه مصرف أبوظبي الإسلامي في 2007 ويعلن تحوله إلى مصرف إسلامي بالكامل.

وأظهرت النتائج الفصلية للبنك أمس الثلاثاء تكبده خسارة صافية قدرها 171.5 مليون جنيه (28.87 مليون دولار) في الربع الأول مقارنة مع خسارة قدرها 61.4 مليون في الفترة المقابلة من 2010.

وقالت لطفي في رد كتابي على اسئلة لرويترز إن الجزء الكبير من خسائر الربع الأول "يعود إلى احتساب مخصصات للديون المتعثرة الخاصة بالمحفظة القائمة قبل عملية الاستحواذ على البنك من قبل مصرف أبوظبي الاسلامي."

وأضافت لطفي أن البنك شأنه شأن القطاع المصرفي بأكمله لم يكن بمنأى عن الأحداث والاضطرابات التى شهدتها البلاد مطلع العام الجاري والتي اضطرته للانقطاع عن العمل فترة.

وكانت تشير إلى توقف البنوك عن العمل نحو اسبوعين اثناء الاحتجاجات الشعبية التي اندلعت في 25 يناير كانون الثاني وأسفرت عن الاطاحة بالرئيس حسني مبارك.

ويستعد الوطني للتنمية لتغيير مركزه ليصبح ثالث بنك إسلامي في مصر بعد فيصل الإسلامي وبنك التمويل المصري السعودي (البركة).

واستحوذ أبوظبي الاسلامي على حصة بالوطني للتنمية في الربع الاخير من 2007. وتبلغ حصة المصرف الاماراتي فيه حاليا 49 بالمئة سيجري رفعها الى 75 بالمئة بحلول 2012.

وتوصل البنك المتعثر مع المركزي المصري إلى اتفاق يقضي يتجنيب مخصصات لتغطية تلك القروض على مدى خمس سنوات.   يتبع