مذكرة بحثية-صفقة ويند وفيمبلكوم في صالح صغار مساهمي أوراسكوم تليكوم

Tue Apr 19, 2011 10:29am GMT
 

القاهرة 19 ابريل نيسان (رويترز) - قالت سي.آي كابيتال في مذكرة بحثية اليوم الثلاثاء إن التفاصيل الجديدة التي أعلنت في اجتماع الجمعية العمومية لشركة أوراسكوم تليكوم المصرية يوم الخميس الماضي توضح أن "الصفقة الجديدة" بين ويند تليكوم وفيمبلكوم ستكون في صالح مساهمي الأقلية.

كان مساهمو أوراسكوم تليكوم وافقوا يوم الخميس على تقسيم الشركة إلى شركتين وزيادة رأس المال المرخص به إلى 14 مليار جنيه مصري (2.35 مليار دولار) من 7.5 مليار جنيه لتمويل ديون الشركة.

وسيجري إدراج الشركتين في البورصة المصرية.

وقالت سي.آي كابيتال إن مساهمي الأقلية سيملكون خيار الاحتفاظ بأسهمهم في الشركة الجديدة التي ستتمخض عن عملية التقسيم وسيستفيدون بشكل غير مباشر من خطة إعادة التمويل الجديدة.

وأوصت مساهمي الأقلية بالاحتفاظ بالأسهم معللة ذلك بما قالت إنها مؤشرات تقييم أولية.

كانت أوراسكوم تليكوم المصرية أعلنت في ساعة متأحرة أمس السبت عن خسارة صافية في الربع الأخير من عام 2010 بلغت 178.8 مليون دولار وعزت الشركة ذلك الى قيود من الحكومة الجزائرية على وحدتها في الجزائر (جازي) وهي أكثر أصول الشركة إدرارا للربح.

وتوقعت سي.آي كابيتال أن تظل جازي عبئا رئيسيا على أداء سهم أوراسكوم تليكوم.

وعقد النزاع بشأن جازي صفقة تزيد قيمتها على ستة مليارات دولار تسيطر خلالها فيمبلكوم الروسية على أوراسكوم تليكوم وشركتها الأم ويند تليكوم من رجل الاعمال المصري الملياردير نجيب ساويرس.

وقالت فيمبلكوم يوم الجمعة إنها أكملت عملية الاستحواذ التي تسفر عن قيام سادس اكبر شركة في العالم لتشغيل الهاتف المحمول.

كما أقر المساهمون في اجتماع الخميس تقسيم شهادات الايداع الدولية لشركة أوراسكوم تليكوم.

أ أ - ن ج