بورصة مصر تودع أسبوعا صعبا وتترقب الحكم على مبارك

Thu May 31, 2012 2:01pm GMT
 

من إيهاب فاروق

القاهرة 31 مايو ايار (رويترز) - ودعت بورصة مصر أسبوعا صعبا تراجع فيه مؤشرها الرئيسي بنحو 5.7 بالمئة وفقدت أسهمها 17.34 مليار جنيه(2.87 مليار دولار) من قيمتها السوقية بعد ظهور نتيجة المرحلة الاولى من أول انتخابات الرئاسة لتترقب أسبوعا يبدأ بجلسة الحكم على الرئيس السابق حسني مبارك.

ورهن محللون أداء البورصة باستقرار الاوضاع السياسية ومدى قبول الشارع للحكم المرتقب على مبارك يوم السبت.

وقال محسن عادل العضو المنتدب لشركة بايونيرز لإدارة صناديق الاستثمار "السوق سيواجه صعوبات خلال الاسبوع المقبل لأن عودة السوق للصعود تتطلب عودة الأوضاع السياسية للاستقرار وتقبل الشارع للأحكام التي ستصدر على رموز النظام السابق يوم السبت."

وبدأت محاكمة مبارك (84 عاما) وابنيه في الثالث من اغسطس اب الماضي بتهم الفساد المالي والتآمر لقتل متظاهرين في الانتفاضة التي اطاحت بمبارك العام الماضي.

وفقدت الأسهم المصرية هذا الاسبوع نحو 17.34 مليار جنيه من قيمتها وخسر المؤشر الرئيسي 5.7 بالمئة.

وتسود مصر التي يقطنها 82 مليون نسمة أجواء قلق وترقب لما يمكن ان تسفر عنه الجولة الثانية التي تجري في 16 و17 يونيو حزيران من أول انتخابات رئاسية حرة في البلاد.

وقال إيهاب سعيد رئيس قسم البحوث بشركة أصول للوساطة في الاوراق المالية "من الصعب التوقع بأداء السوق خلال الاسبوع المقبل. محاكمة الرئيس السابق ستكون عاملا مؤثرا في أداء السوق."

وشهدت بورصة مصر هذا الاسبوع تراجعا بسبب عدم رضاء المتعاملين عن نتيجة الجولة الاولى من الانتخابات وتأكيد وكالة فيتش للتصنيف الائتماني ان المنافسة بين أحمد شفيق وهو قائد سابق للقوات الجوية ومسؤول من عهد مبارك ومحمد مرسي قيادي جماعة الإخوان المسلمي يمكن أن تزيد الاضطراب الاجتماعي وتطيل أمد المأزق السياسي.   يتبع