الأسهم المصرية تواصل الصعود ومؤشر الكويت يهبط اثر احتجاجات

Wed Dec 5, 2012 3:38pm GMT
 

من نادية سليم

دبي 5 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - عززت البورصة المصرية مكاسبها اليوم الأربعاء إذ عمد متصيدو الصفقات الأجانب لشراء الأسهم القيادية بالرغم من استمرار الاضطراب السياسي في البلاد بينما هبط المؤشر الكويتي وتباين أداء بورصات الخليج الأخرى.

وارتفع المؤشر المصري 1.6 بالمئة مقلصا خسائره إلى 6.7 بالمئة منذ أصدر الرئيس محمد مرسي إعلانا دستوريا يمنحه مزيدا من السلطات مما أوقد شرارة أزمة سياسية.

وعمد المستثمرون المحليون للبيع وسط دعوات لاحتجاجات جديدة. ودعت جماعة الإخوان المسلمين لمظاهرة تأييد لمرسي عند القصر الرئاسي اليوم الأربعاء في حين يخطط اليساريون المعارضون لمظاهرة مضادة ما يثير مخاوف من وقوع اشتباكات في أزمة بشأن الدعوة للاستفتاء على دستور جديد للبلاد.

وقال كريم عبد العزيز المدير التنفيذي لصندوق الأسهم لدى شركة الأهلي لادارة الصناديق "المراكز الجيدة يتم بناؤها في أوقات الاضطرابات وتبدأ الأموال الذكية في الظهور عند مستويات الأسعار الأكثر جاذبية."

وأضاف "أتوقع أن يستمر الصعود حتى تاريخ الاستفتاء على الدستور."

وارتفعت الأسهم القيادية حيث زادت أسهم أوراسكوم للانشاء والصناعة والمصرية للاتصالات 3.4 و3.7 بالمئة على الترتيب وصعد سهم طلعت مصطفى 1.3 بالمئة.

وواصلت الأسهم الكويتية الهبوط وسط بيوع لجني للارباح من جانب المستثمرين الافراد مع تجدد الاحتجاجات.

وقالت وزارة الداخلية الكويتية إنها ستأخذ كل الاجراءات اللازمة لمنع أي تجمعات غير مرخص بها بعدما فرقت محتجين قالت إنهم رشقو الشرطة بالحجارة.   يتبع