خسائر حادة للبورصة المصرية بعد اشتباكات حول قصر الرئاسة

Thu Dec 6, 2012 9:26am GMT
 

من إيهاب فاروق

القاهرة 6 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - تهاوت الأسهم المصرية وخسرت نحو تسعة مليارات جنيه من قيمتها السوقية في أول نصف ساعة من تداولات اليوم الخميس بعد ليلة من الاشتباكات العنيفة حول قصر الرئاسة بالقاهرة خلفت خمسة قتلى ونحو 350 جريحا.

واضطرت إدارة البورصة لوقف تداول 54 سهما لمدة نصف ساعة بعد الهبوط بأكثر من خمسة بالمئة.

وانتشرت قوات من الجيش المصري اليوم في محيط قصر الرئاسة لتأمينه بعد الاحتجاجات العنيفة التي وقعت بالمنطقة بين مؤيدي الرئيس محمد مرسي ومعارضيه بشأن الاعلان الدستوري الذي وسع سلطات الرئيس ومشروع الدستور الذي تنتقده المعارضة.

وقال نادر إبراهيم من آرشر للاستشارات "لابد من خروج الرئيس للمصريين ليقول لهم ماذا يحدث وما تصوره للأزمة السياسية الجارية. البلد في أزمة حقيقة وهو مختف."

وهوت أسهم أوراسكوم للانشاء 5.7 بالمئة والمصرية للمنتجعات 5.4 بالمئة وسوديك 5.35 بالمئة وبايونيرز 5.2 بالمئة.

وامتدت الاحتجاجات الي مدن مصرية اخرى واحرق مقرا حزب الحرية والعدالة -الذراع السياسي لجماعة الاخوان المسلمين التي ينتمي اليها مرسي- في مدينتي الاسماعيلية والسويس.

وقال إبراهيم "لا يوجد استثمار أو بورصة في هذه الأجواء."

ويتهم ليبراليون ويساريون ومسيحيون واخرون مرسي باغتصاب سلطات لفرض مشروع الدستور الذي صاغته جمعية تأسيسية يهيمن عليها الإسلاميون.   يتبع