العرب يقتنصون الصفقات في بورصة مصر والأنظار على نتيجة استفتاء الدستور

Thu Dec 20, 2012 1:31pm GMT
 

من إيهاب فاروق

القاهرة 20 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - دفعت الشراهة الشرائية المستثمرين العرب لتصيد الفرص السانحة في الاسهم المصرية مع انخفاض أسعارها ووصولها لمستويات جاذبة للشراء ومع تحسن الشهية للمخاطرة بينما تتركز الأنظار على نتائج الاستفتاء على مسودة الدستور بعد الجولة الثانية التي تجري السبت المقبل.

وكشفت الجولة الأولى من الاستفتاء هذا الاسبوع عن انقسامات عميقة بين معسكر الإسلاميين في مصر ومعسكر منافس يضم يساريين وليبراليين ومسيحيين وإسلاميين أكثر اعتدالا.

وكسبت القيمة السوقية للأسهم المصرية 13.9 مليار جنيه(2.26 مليار دولار) بفض مشتريات الأجانب القوية خلال الاسبوع الجاري.

وقال كريم عبد العزيز الرئيس التنفيذي لصناديق الاسهم بشركة الاهلي لإدارة صناديق الاستثمار "هناك سيولة مرتفعة في السوق. الأسهم أصبحت جاذبة للأموال الساخنة من قبل العرب والأجانب نتيجة رخص الأسعار وخاصة الأسهم التي يجري تداولها بأقل من القيمة الأسمية."

ويرى نادر إبراهيم من آرشر للاستشارات أنه إذا جاءت نتيجة الاستفتاء بالموافقة على الدستور فقد يواصل السوق الارتفاع "لان الجميع يحتاج للاستقرار."

وقالت وسائل إعلام رسمية إن مشروع الدستور حصل على موافقة 57 في المئة من الأصوات في المرحلة الأولى ومن المتوقع الآن الموافقة عليه في مرحلة ثانية تجرى السبت القادم. ويقول معسكر المعارضة إن فشل مشروع الدستور في الحصول على تأييد كاسح يبين مدى إثارته للانقسام.

لكن عيسى فتحي نائب رئيس شعبة الاوراق المالية في الاتحاد المصري للغرف التجارية قال "البورصة تتحرك لمقاصد سياسية في الفترة الأخيرة. إذا كانت نتيجة الاستفتاء (نعم) ستؤدي لزيادة الاضطراب السياسي لأن المعارضة ترى ان الاستفتاء به تجاوزات ومخالفات."

واتسمت الفترة التي سبقت الاستفتاء على الدستور المدعوم من الاسلاميين بوصفه قوة دافعة كبيرة للتحول الديمقراطي في مصر بالاحتجاجات العنيفة التي قتل فيها ثمانية اشخاص على الاقل.   يتبع