الاسهم المصرية تستوعب صدمة أعمال عنف دامية وتسترد معظم خسائرها

Sun Jan 27, 2013 12:50pm GMT
 

1235 جمت - عوضت الأسهم المصرية معظم خسائرها التي منيت بها في بداية معاملات اليوم الأحد وسط عمليات شراء من قبل المتعاملين الأجانب وذلك في أول جلسة تداول بعد يومين من الاحتجاجات وأعمال العنف الدامية في الذكرى الثانية لانتفاضة 25 يناير التي أطاحت بالرئيس حسني مبارك.

وانخفض المؤشر الرئيسي 0.02 بالمئة إلى 5688.05 نقطة والمؤشر الثانوي 0.47 بالمئة الى 466.77 نقطة.

وبلغت قيم التداول 432.903 مليون جنيه.

وسادت حالة من الهدوء ميدان التحرير بوسط القاهرة صباح اليوم غير ان اشتباكات متقطعة تواصلت بين قوات الامن والمتظاهرين المعارضين للرئيس محمد مرسي.

وسقط 32 قتيلا امس بعد حكم أصدرته محكمة أمس باحالة أوراق 21 شخصا إلى المفتي تمهيدا لاعدامهم لضلوعهم في مذبحة استاد بورسعيد التي وقعت العام الماضي وأسفرت عن مقتل أكثر من 70 شخصا.

وجاء ذلك بعد احداث العنف التي وقعت يوم الجمعة وكان اغلبها في مدينة السويس التي قتل فيها تسعة اشخاص.

وصعدت أسهم المصرية للاتصالات 2.7 بالمئة والتجاري الدولي 1.7 بالمئة وأوراسكوم تليكوم 1.2 بالمئة.

وقال وائل عنبة من الاوائل لإدارة المحافظ المالية "شراء الأجانب طمأن السوق والمتعاملين. يبدو انهم لن يسمحوا بهبوط السوق بعنف. انهم يشترون بقوة منذ أواخر ديسمبر."

وانخفضت أسهم القلعة 2.01 بالمئة وطلعت مصطفى 1.9 بالمئة وأوراسكوم للانشاء 1.8 بالمئة وأوراسكوم للاتصالات 1.7 بالمئة.   يتبع