بورصة مصر تتراجع صباحا

Mon Jun 17, 2013 8:57am GMT
 

0855 جمت - واصلت مؤشرات البورصة المصرية مسارها الهابط منذ بداية يونيو حزيران مع استمرار أجواء الترقب والقلق قبل مظاهرات تخطط لها المعارضة في 30 يونيو حزيران ووسط سيولة هزيلة.

وتراجع المؤشر الرئيسي 0.11 بالمئة إلى 4599 نقطة بينما صعد المؤشر الثانوي 0.35 بالمئة إلى 353.05 نقطة.

وبلغت قيم التداول 2.828 مليون جنيه بعد تسجيلها أمس الأحد أدني مستوى منذ أكتوبر تشرين الأول 2004.

وانخفضت أسهم حديد عز 2.8 بالمئة وأوراسكوم للاتصالات 2.6 بالمئة وماريدايف 1.15 بالمئة وأوراسكوم تليكوم 1.1 بالمئة.

وقال محمد النجار من المروة لتداول الأوراق المالية "السوق يحاول التماسك عند المستويات الحالية حتى 30 يونيو .. لم نكسر الدعم الأساسي عند 4500 نقطة بعد. نحتاج لأحجام تداول مرتفعة حتى نستعيد بعضا من الثقة لدى المتعاملين."

وارتفعت أسهم القلعة 1.8 بالمئة والمنتجعات 1.5 بالمئة والسويدي 1.4 بالمئة وبايونيرز 1.1 بالمئة وهيرميس 0.85 بالمئة.

ودعت العديد من الحركات الشبابية وبعض الأحزاب المصرية إلى تنظيم مظاهرات يوم 30 يونيو للمطالبة بانتخابات رئاسية مبكرة وللاحتجاج على سياسات الرئيس محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين.

واتجهت معاملات المستثمرين الأجانب والعرب الى الشراء بينما اتجهت معاملات المصريين إلى البيع.

  يتبع