17 حزيران يونيو 2013 / 08:59 / منذ 4 أعوام

بورصة مصر تتراجع صباحا

0855 جمت - واصلت مؤشرات البورصة المصرية مسارها الهابط منذ بداية يونيو حزيران مع استمرار أجواء الترقب والقلق قبل مظاهرات تخطط لها المعارضة في 30 يونيو حزيران ووسط سيولة هزيلة.

وتراجع المؤشر الرئيسي 0.11 بالمئة إلى 4599 نقطة بينما صعد المؤشر الثانوي 0.35 بالمئة إلى 353.05 نقطة.

وبلغت قيم التداول 2.828 مليون جنيه بعد تسجيلها أمس الأحد أدني مستوى منذ أكتوبر تشرين الأول 2004.

وانخفضت أسهم حديد عز 2.8 بالمئة وأوراسكوم للاتصالات 2.6 بالمئة وماريدايف 1.15 بالمئة وأوراسكوم تليكوم 1.1 بالمئة.

وقال محمد النجار من المروة لتداول الأوراق المالية ”السوق يحاول التماسك عند المستويات الحالية حتى 30 يونيو .. لم نكسر الدعم الأساسي عند 4500 نقطة بعد. نحتاج لأحجام تداول مرتفعة حتى نستعيد بعضا من الثقة لدى المتعاملين.“

وارتفعت أسهم القلعة 1.8 بالمئة والمنتجعات 1.5 بالمئة والسويدي 1.4 بالمئة وبايونيرز 1.1 بالمئة وهيرميس 0.85 بالمئة.

ودعت العديد من الحركات الشبابية وبعض الأحزاب المصرية إلى تنظيم مظاهرات يوم 30 يونيو للمطالبة بانتخابات رئاسية مبكرة وللاحتجاج على سياسات الرئيس محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين.

واتجهت معاملات المستثمرين الأجانب والعرب الى الشراء بينما اتجهت معاملات المصريين إلى البيع.

----------------------------

‭‭0820‬‬ جمت - استهل مؤشر سوق الأسهم السعودية تعاملات الاثنين على ارتفاع للجلسة الثانية على التوالي منذ بلوغه أدنى مستوياته في 53 أسبوعا.

وصعد المؤشر 0.93 بالمئة إلى 7399 نقطة‭‭‭ ‬‬‬.

وقاد سهم الراجحي ذو الثقل ارتفاعات السوق وقفز 1.1 بالمئة. كما قفز سهما جبل عمر ومكة للتعمير 3.6 بالمئة و6.5 بالمئة على التوالي.

وارتفعت أسهم دار الأركان والإنماء واسمنت ينبع وكيان وسامبا وتصنيع واسمنت السعودية وسابك وزين والعربي الوطني والمراعي بنسب تراوحت بين 0.8 و2.6 بالمئة

من ناحية اخرى تراجعت أسهم موبايلي 0.6 بالمئة وساب 0.8 بالمئة‭‭‭.‬‬‬

وقالت الراجحي المالية في مذكرة للعملاء “قد يشهد المؤشر مزيدا من الاقبال على الشراء ويحظى بمستوى دعم عند 7225 نقطة

-------------------------

0754 جمت - قفز المؤشر الكويتي الرئيسي 2.2 في المئة اليوم الإثنين إلى 8130.9 نقطة بعد يوم واحد من حكم أصدرته المحكمة الدستورية العليا يعتقد أنه سيحقق قدرا أكبر من الهدوء في الساحة السياسية الكويتية.

وقضت المحكمة الدستورية أمس بدستورية مرسوم الصوت الواحد الذي أصدره الأمير العام الماضي لكنها ألغت انتخابات ديسمبر كانون الأول الماضي لعدم دستورية مرسوم تشكيل اللجنة العليا للانتخابات.

ويقول مراقبون إن من شأن اقرار نظام الصوت الواحد في الانتخابات أن يفرز برلمانا مواليا للحكومة إلى حد كبير وهو ما قد يسمح لها بتمرير مشروعات اقتصادية كبرى تعطلت خلال السنوات الماضية بسبب الصراع بين السلطتين التشريعية والتنفيذية.

وارتفع مؤشر كويت 15 للأسهم القيادية 0.19 في المئة إلى 1070.22 نقطة.

وارتفعت أسهم مشاريع الكويت اثنين في المئة وبنك الخليج 1.23 في المئة ومجموعة الصناعات الوطنية 3.92 في المئة والاستثمارات الوطنية 1.18 في المئة.

وفي الأسهم الصغيرة ارتفعت أسهم بيت التمويل الخليجي 5.6 في المئة والمستثمرون 6.9 في المئة وميادين 7.14 في المئة وأبيار 6.25 في المئة.

---------------------------

0612 جمت - قفز المؤشر الرئيسي لبورصة الكويت 1.3 بالمئة إلى 8060 نقطة بعد حكم أصدرته المحكمة الدستورية العليا أمس الأحد وحصنت به مرسوم الصوت الواحد لكل ناخب الذي أصدره الأمير العام الماضي لكنها ألغت أيضا الانتخابات التي أفرزت البرلمان الحالي.

وارتفع مؤشر كويت 15 للأسهم القيادية 0.45 بالمئة إلى 1072.91 نقطة.

وقال مجدي صبري المحلل المالي إن الحكم يعني ”تحصين مرسوم الصوت الواحد واستبعاد النظام القديم“ الذي كان يأتي بمعارضة قوية للحكومة.

وتعطلت خطة تنمية حكومية تتضمن مشاريع بثلاثين مليار دينار خلال أربع سنوات من 2010 بسبب الصراع بين السلطتين التنفيذية والتشريعية على مدى السنوات الماضية.

وارتفعت أسهم بيت التمويل الكويتي 1.49 بالمئة ومشاريع الكويت اثنين بالمئة وأجيليتي 1.37 بالمئة ومجموعة الصناعات 1.96 بالمئة والمزايا 1.45 بالمئة. (تغطية صحفية إيهاب فاروق - تحرير أحمد إلهامي)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below