27 حزيران يونيو 2013 / 13:48 / بعد 4 أعوام

الحذر يسيطر على المتعاملين بالبورصة المصرية قبل مظاهرات 30 يونيو

من عبد المنعم هيكل

القاهرة 27 يونيو حزيران (رويترز) - تسيطر حالة من الحذر على المتعاملين في البورصة المصرية مع اقتراب الثلاثين من يونيو حزيران الذكرى السنوية الأولى لتولي الرئيس محمد مرسي منصبه إذ يترقب المصريون مظاهرات حاشدة للمعارضة للمطالبة بانتخابات رئاسية مبكرة.

وأبدى بعض المستثمرين خشيتهم من إغلاق البورصة في حالة تدهور الوضع الأمني يوم الأحد المقبل 30 يونيو حزيران لكن أشرف الشرقاوي رئيس الهيئة العامة للرقابة المالية قال إنه ليست هناك خطط لوقف التعامل في سوق المال في ذلك اليوم مادامت البنوك تعمل بشكل طبيعي ووسائل الاتصالات متاحة للجميع.

وقال محسن عادل العضو المنتدب لشركة بايونيرز لإدارة صناديق الاستثمار ”هناك حالة حذر لدى المتعاملين. ودرجة التأثر سترتبط بالأوضاع في الشارع .. إذا كانت المشادات في نطاق مقبول ستكون الشهية البيعية ضئيلة لأن هناك اضمحلالا واضحا في القوى البيعية في الفترة الأخيرة وأسعار الأسهم خصمت بالفعل جانبا كبيرا من المخاوف السياسية والأمنية التي كانت متوقعة.“

لكن عادل توقع أن يندفع بعض المستثمرين للبيع إذا تطور الأمر إلى ”انفلات أمني“.

وقتل شخص واحد على الأقل وأصيب 225 آخرون أمس الأربعاء في اشتباكات بين مؤيدي ومعارضي الرئيس مرسي بمدينة المنصورة شمالي القاهرة.

ودعا مرسي في كلمة إلى الشعب الليلة الماضية إلى تشكيل لجنة من كل الأحزاب والقوى السياسية لاقتراح تعديلات على الدستور الذي صاغته جمعية تأسيسية غلب عليها الإسلاميون.

وقال مرسي أيضا إنه يدعو لتشكيل لجنة عليا للمصالحة الوطنية تضم ممثلين لمختلف الفئات في المجتمع.

ويلزم لتنفيذ ما يريده مرسي أن يتعاون معه المعارضون الذين أعلنوا أنهم سينظمون مظاهرات حاشدة يوم الأحد لحمله على الاستقالة بعد عام له في المنصب من فترة رئاسة مدتها أربع سنوات.

وقال عيسى فتحي نائب رئيس شعبة الأوراق المالية باتحاد الغرف التجارية ”الصورة ضبابية جدا. ورغم أن البورصة ستظل مفتوحة في ذلك اليوم فسيكون التداول هزيلا. سيكون ذلك اليوم اختبارا للأحداث.“

وقال إبراهيم النمر رئيس قسم التحليل الفني بشركة نعيم للوساطة في الأوراق المالية ”شهدت السوق في الفترة الأخيرة هبوطا شديدا ثم تصحيحا بشكل عرضي وهذا من النماذج الاستمرارية أي أنه من المفترض أن نرى استكمالا للهبوط الذي حدث.“ وتوقع أن يكون الهبوط شديدا إذا كسر المؤشر الرئيسي مستويات دعم عند 4475 نقطة.

وارتفعت الأسهم المصرية في تعاملات هذا الأسبوع لكن قيم التداول ظلت ضعيفة ويواجه المؤشر الرئيسي مقاومة عند 4765 نقطة.

وارتفع المؤشر الرئيسي 0.95 بالمئة اليوم الخميس ليغلق عند 4685.09 نقطة.

وستوقف البورصة التداول يوم الإثنين المقبل أول يوليو تموز بمناسبة اجازة البنوك في بداية السنة المالية الجديدة على ان يستأنف العمل يوم الثلاثاء.

وقال عادل إنه إذا حدث استقرار وانتهت الأحداث سريعا دون اشتباكات فهناك فرصة لارتدادة تصحيحية في السوق لأن مستويات الأسعار جذابة.

تحرير سها جادو

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below