حركة طفيفة في بورصات الخليج في ظل هيمنة المستثمرين الأفراد

Tue Sep 24, 2013 4:35pm GMT
 

من نادية سليم

دبي 24 سبتمبر أيلول (رويترز) - لم تشهد أسواق الأسهم في الخليج تغيرا كبيرا اليوم الثلاثاء إذ راهن المستثمرون الأفراد على أسهم الشركات الصغيرة في غياب اتجاهات واضحة قبيل إعلان نتائج أعمال الربع الثالث من العام بينما هبطت بورصة قطر بعد أنباء أفادت أن قطر للبترول التي تديرها الدولة تخطط لإدراج إحدى وحداتها في البورصة.

واستأنفت البورصة السعودية التداول بعد توقف لجلستين في عطلة بمناسبة اليوم الوطني. وتراجع مؤشرها الرئيسي 0.3 في المئة بعدما ظل مستقرا في معظم ساعات الجلسة وهو ما يشير إلى افتقار المستثمرين لاتجاه واضح.

وتماسك المؤشر فوق المستوى النفسي المهم عند 8000 نقطة ولا يزال مرتفعا 17.7 في المئة منذ بداية العام لكن محللين قالوا إن السوق في حاجة إلى نتائج فصلية قوية لتبرر صعودها فوق مستوى الذروة الذي سجلته في أغسطس آب عند 8223 نقطة.

وقال سليمان أبو الحسن المحلل لدى آي.إن.جي للاستثمارات "لا نتوقع مفاجآت كبيرة في نتائج أعمال الربع الثالث في السعودية.

"بشكل عام من المنتظر أن تأتي النتائج جيدة لكن أشك في أنها ستكون جيدة بالقدر الكافي لتعزيز الصعود لاسيما في ظل وجود مخاطر جيوسياسية. ربما نرى مزيدا من التماسك على مدى الأسابيع القليلة القادمة."

وارتفع سهم أسمنت نجران 2.3 في المئة بعدما قالت الشركة في إشعار إلى البورصة إنها بدأت الإنتاج التجاري للكلينكر من خطها الثالث.

وتراجع مؤشر قطاع البتروكيماويات 0.5 في المئة ومؤشر قطاع البنوك 0.3 في المئة.

وقال أبو الحسن "بدأت الضغوط على هوامش أرباح قطاع البنوك في الانحسار في الربع الماضي لكن لا أتوقع تحسنا كبيرا حتى أوائل 2014. رأينا دليلا على زيادة الطلب العالمي على البتروكيماويات لكن ليس من الواضح ما إذا كان تعافي الطلب سيؤثر إيجابيا على نتائج أعمال الربع الثالث."   يتبع