مؤشر السعودية يصعد لأعلى مستوياته في 5 سنوات مع ارتفاع الأسهم القيادية

Thu Nov 7, 2013 3:53pm GMT
 

من نادية سليم

دبي 7 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - ارتفعت البورصة السعودية إلى أعلى مستوياتها في خمسة أعوام اليوم الخميس في اتجاه جديد ينبئ بعودة ثقة المستثمرين في الأسهم القيادية بينما تقدمت ايضا معظم الأسواق الأخرى في المنطقة.

وبعد أن أعلنت معظم البنوك وشركات البتروكيماويات في السعودية أرباحا فاقت توقعات المحللين في الربع الثالث يضع المستثمرون في حسبانهم استمرار هذا الاتجاه في نتائج الربع التالي.

وقال جون سفاكياناكيس كبير الاستراتيجيين الاستثماريين في شركة محمد السبيعي وأولاده للاستثمار (ماسك) "سينظر السوق إلى نتائج الربع الأخير باعتبارها مؤشرا لاتجاه الفترة المقبلة."

وأضاف أنه تم تقييم السوق بشكل عادل في الوقت الحالي ومن المرجح أن يكون التداول في نطاق ضيق خلال الأسبوعين القادمين أو لحين ظهور محفزات جديدة.

وقفز مؤشر البورصة 0.9 بالمئة إلى 8263 نقطة وهو أعلى مستوى له منذ سبتمبر أيلول 2008. ويتعين أن يحقق المؤشر مكاسب في جلستين متتاليتين فوق الذورة السابقة عند 8223 نقطة - والتي بلغها في أغسطس آب الماضي - لتأكيد اختراقه حاجز مقاومة.

وارتفع مؤشر القطاع المصرفي 1.1 بالمئة بينما صعد مؤشر قطاع البتروكيماويات 0.6 بالمئة. ويشكل القطاعان معا 65 بالمئة من إجمالي قيمة السوق.

وزاد سعر سهمي مصرف الراجحي والشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) 1.7 و0.7 بالمئة على الترتيب.

وصعد سهم الاتصالات السعودية 6.4 بالمئة إلى أعلى مستوياته في أربعة أعوام ونصف. وأعلنت الشركة الشهر الماضي ارتفاع أرباحها بما يفوق التوقعات.   يتبع