29 حزيران يونيو 2015 / 16:17 / منذ عامين

الأسواق العربية تتراجع مجددا بفعل اليونان ولا ذعر في تونس

من أندرو تورشيا

دبي 29 يونيو حزيران (رويترز) - تراجعت أسواق الأسهم في الشرق الأوسط مجددا تحت ضغط أزمة ديون اليونان اليوم الإثنين بعدما فرضت أثينا قيودا رأسمالية وأغلقت البنوك وهو ما عزز احتمال خروج البلاد من منطقة اليورو.

واقتصادات منطقة الخليج بمعزل عن تداعيات مثل هذا الاحتمال مقارنة مع مناطق أخرى من العالم لأنها لا تعتمد على الاستثمار الأجنبي وتستطيع حكوماتها استخدام احتياطياتها المالية الضخمة في مواصلة الإنفاق بسخاء.

لكن المعنويات في أسواق المنطقة تضررت جراء هبوط واسع النطاق للأسهم الآسيوية والأوروبية وانخفاض خام برنت نحو اثنين بالمئة إلى أعلى قليلا من 62 دولارا للبرميل.

وتراجع المؤشر الرئيسي للسوق السعودية 1.6 بالمئة مع هبوط سهم عملاق البتروكيماويات الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) التي تتأثر أرباحها بانخفاض أسعار النفط 2.4 بالمئة.

وانخفض سهم شركة التعدين العربية السعودية (معادن) خمسة بالمئة.

لكن سهم السعودية للخدمات الأرضية الذي أدرج يوم الخميس الماضي قفز بالحد الأقصى اليومي البالغ عشرة بالمئة لليوم الثالث على التوالي إلى 66.50 ريال. وبدأت شركة الأوراق المالية والاستثمار (سيكو) تغطيتها للسهم بتوصية "بالشراء" محددة سعره المستهدف عند 74 ريالا.

وهبط مؤشر سوق دبي 0.3 بالمئة. وانخفض سهم إعمار العقارية 0.4 بالمئة.

لكن سهم بنك الإمارات دبي الوطني أكبر بنك في دبي وأحد مقرضي ليمتلس للتطوير العقاري ارتفع 2.2 بالمئة بعدما قالت ليمتلس إنها أحرزت تقدما في إعادة هيكلة ديونها. وقالت الشركة إنها ستسدد 2.07 مليار درهم (564 مليون دولار) للدائنين وإنها حصلت على موافقة أكثر من 90 بالمئة من البنوك الدائنة لتمديد الدين المتبقي إلى ديسمبر كانون الأول 2018.

وتراجع المؤشر العام لسوق أبوظبي 0.8 بالمئة مع هبوط سهم اتصالات 2.9 بالمئة بعدما قالت الشركة إن أرباحها ستتضرر جراء إعادة إصدار البيانات المالية والمخصصات في وحدتها السعودية اتحاد اتصالات (موبايلي).

وانخفض المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية 1.7 بالمئة. وتراجع سهم جلوبال تليكوم 1.9 بالمئة.

وهبط مؤشر سوق الأسهم التونسية واحدا بالمئة بعد إعادة فتح السوق في أعقاب الهجوم الذي استهدف منتجعا سياحيا يوم الجمعة وأسفر عن مقتل 39 شخصا. وقبل الهجوم اقترب المؤشر من مستويات قياسية مرتفعة.

ومن المتوقع أن يتسبب الهجوم في تباطؤ الاقتصاد التونسي وتراجع احتياطات النقد الأجنبي بإضراره بقطاع السياحة الذي يعد مصدرا أساسيا للعملة الأجنبية.

لكن الانخفاض الطفيف لسوق الأسهم يشير إلى أن المستثمرين لم يصابوا بالهلع جراء الهجمات ويستبعد مديرو صناديق حدوث أزمة في ميزان المدفوعات نظرا لأن تونس تتمتع بمستوى مريح من الاحتياطيات الأجنبية وتستطيع أن تعول على المساعدات الغربية.

وفيما يلي مستويات إغلاق مؤشرات أسواق الأسهم في الشرق الأوسط:

السعودية.. تراجع المؤشر 1.6 بالمئة إلى 9060 نقطة.

دبي.. هبط المؤشر 0.3 بالمئة إلى 4042 نقطة.

أبوظبي.. انخفض المؤشر 0.8 بالمئة إلى 4680 نقطة.

قطر.. نزل المؤشر 0.6 بالمئة إلى 12014 نقطة.

مصر.. تراجع المؤشر 1.7 بالمئة إلى 8372 نقطة.

الكويت.. هبط المؤشر 0.1 بالمئة إلى 6196 نقطة.

سلطنة عمان.. نزل المؤشر 0.01 بالمئة إلى 6431 نقطة.

البحرين.. زاد المؤشر 0.2 بالمئة إلى 1367 نقطة. (إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير أحمد إلهامي)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below