23 آب أغسطس 2015 / 15:30 / بعد عامين

تهاوي الأسهم العربية بفعل النفط وخفض النظرة المستقبلية للسعودية

من أندرو تورشيا

دبي 23 أغسطس آب (رويترز) - تهاوت أسواق الأسهم الرئيسية في الشرق الأوسط وسط بيع عنيف اليوم الأحد بسبب تراجع أسعار النفط وقرار فيتش خفض نظرتها المستقبلية لتصنيف السعودية والخسائر الحادة التي منيت بها البورصات الأمريكية يوم الجمعة.

ومنيت دبي بأكبر خسارة في يوم واحد منذ ديسمبر كانون الأول الماضي حيث انحدر مؤشرها الرئيسي سبعة بالمئة إلى 3451 نقطة مسجلا أدنى إقفال له منذ 30 مارس آذار. وأغلق المؤشر عند أعلى بقليل من أدنى مستوى لمعاملات اليوم وقرب مستوى الدعم الفني المهم 3233 نقطة وهو أقل مستوى لشهر مارس آذار.

وفقد المؤشر السعودي 6.9 بالمئة ليسجل 7463 نقطة مقتربا من مستوى الدعم عند أدنى قراءة لشهر ديسمبر كانون الأول البالغة 7226 نقطة وبهذا تصل خسائر الشهر الحالي إلى 18 بالمئة في انخفاض محا نحو 75 مليار دولار من القيمة السوقية.

وقال سبستيان حنين مدير المحفظة بشركة المستثمر الوطني في أبوظبي ”البيع شمل كل شيء - كل الأسواق والقطاعات والأسهم.“

وأشار إلى أنه حتى أسهم القطاعات التي تعتبر آمنة تقليديا مثل الاتصالات والأغذية تلقت ضربات عنيفة في الخليج. وقال ”ذلك يبعث على القلق بعض الشيء.“

وتملك دول الخليج الرئيسية المصدرة للنفط احتياطيات مالية ضخمة ستمكنها من حماية اقتصاداتها من أي آثار مدمرة لانخفاض سعر النفط لسنوات. لكن عدم ظهور قاع واضح لأسعار النفط يثير مخاوف المستثمرين.

وتضخم القلق بفعل قرار فيتش خفض نظرتها المستقبلية لتصنيف الديون السعودية إلى ”سلبية“ من ”مستقرة“. كانت ستاندرد اند بورز خفضت نظرتها المستقبلية للمملكة إلى سلبية في فبراير شباط في حين لم تأخذ وكالة التصنيف الرئيسية الثالثة موديز خطوة بعد.

ويعتقد معظم المصرفيين والاقتصاديين في المنطقة أن الرياض لن تقدم على خطوة عالية الخطورة مثل فك ربط الريال بالدولار الأمريكي ويرون أن حجم احتياطياتها الأجنبية لن يضطرها إلى إجراء من هذا القبيل لسنوات عديدة على الأقل.

لكن سعر الدولار الأمريكي قفز أمام الريال السعودي في المعاملات الآجلة إلى أعلى مستوى منذ 2003 في الأيام القليلة الماضية مع قيام البنوك بالتحوط من مخاطر فك الربط وهو ما زاد المخاوف بسوق الأسهم.

ويتسم اقتصاد الإمارات العربية المتحدة بدرجة أعلى من تنوع الموارد قياسا إلى السعودية ويعتقد أن مركزها المالي أقوى. لكنها شأن الأسواق الأخرى في المنطقة معرضة لخطر نزوح الأموال السعودية إذا واجهت الرياض صعوبات.

الدعم

وقال حنين إن من الصعب تحديد مستوى دعم للأسواق الخليجية في ظل الأجواء الحالية وإن الأمر قد يتطلب أن تستقر أسعار النفط وأسواق الأسهم الأجنبية الرئيسية ومن ثم انحسار المخاوف بشأن الاقتصاد الصيني كي تتوقف عمليات البيع في الخليج.

وأضاف أنه عندما يحدث ذلك فقد نرى إعادة شراء كبيرة في أسواق مثل الإمارات حيث بلغت التقييمات مستويات مغرية. والأسهم الإماراتية متداولة قرب 11 مثل الأرباح المتوقعة للشركات هذا العام وهو مستوى معقول عند مقارنته بالمستويات التاريخية والأسواق الناشئة الأخرى.

وهوى أكثر من عشرة أسهم في دبي بالحد الأقصى اليومي البالغ عشرة بالمئة بما فيها أرابتك للإنشاءات. ونزل سهم إعمار العقارية 8.3 بالمئة.

وفي السعودية فقد سهم منتج البتروكيماويات الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) 9.1 بالمئة وانخفض سهم معادن 9.8 بالمئة ومصرف الإنماء 5.9 بالمئة.

وانخفض مؤشر أبوظبي خمسة بالمئة وقطر 5.3 بالمئة.

وتراجع المؤشر المصري الرئيسي 5.4 بالمئة. ومن المفترض أن يستفيد الاقتصاد المصري من تراجع أسعار النفط لكن البلد يتلقى المساعدات والاستثمار من الخليج.

وفيما يلي مستويات إغلاق المؤشرات بالأسواق العربية اليوم:

السعودية.. تراجع المؤشر 6.9 بالمئة إلى 7463 نقطة.

دبي.. تراجع المؤشر سبعة بالمئة إلى 3451 نقطة.

أبوظبي.. تراجع المؤشر خمسة بالمئة إلى 4286 نقطة.

قطر.. تراجع المؤشر 5.3 بالمئة إلى 10750 نقطة.

مصر.. تراجع المؤشر 5.4 بالمئة إلى 6784 نقطة.

الكويت.. تراجع المؤشر 2.4 بالمئة إلى 5909 نقاط.

سلطنة عمان.. تراجع المؤشر 2.9 بالمئة إلى 5911 نقطة.

البحرين.. تراجع المؤشر 0.4 بالمئة إلى 1315 نقطة. (إعداد أحمد إلهامي للنشرة العربية)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below