17 أيلول سبتمبر 2015 / 09:35 / منذ عامين

أسهم السعودية تتراجع وبورصة مصر ترتفع صباحا

0840 جمت - تراجعت سوق الأسهم السعودية في مستهل تعاملات اليوم الخميس وسط ترقب لقرار مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) بشأن رفع أسعار الفائدة الأمريكية والذي سيصدر في وقت لاحق اليوم فيما ارتفعت البورصة المصرية مدعومة بمكاسب الأسهم القيادية.

ونزل المؤشر السعودي 0.72 بالمئة إلى 7477.6 نقطة. ومن شان أي رفع لأسعار الفائدة الأمريكية أن يؤثر سلبا على أسعار النفط التي أصبحت المحرك الرئيسي للسوق السعودية في الآونة الأخيرة.

ومن بين 164 سهما جرى التداول عليها صباحا انخفض 111 سهما وارتفع 29 سهما فيما استقر 24 سهما دون تغيير.

وقاد التراجعات سهما الراجحي والأهلي التجاري بخسائر 0.9 و1.4 بالمئة على الترتيب.

كما نزلت أسهم الإنماء وصافولا وبنك البلاد والسعودي الفرنسي وبنك الرياض والطيار بنسب تراوحت بين 1.04 و3.6 بالمئة.

في المقابل ارتفعت أسهم جبل عمر 0.8 بالمئة بعدما قالت الشركة إنها حصلت على قرض إسلامي بقيمة ثمانية مليارات ريال من مصرفي سامبا وساب لسداد جسر تمويلي بقيمة ملياري ريال وتمويل استكمال مراحل من مشروعها في مكة.

وزادت أسهم جرير والمتقدمة وأسمنت ينبع والحكير والعثيم بنسب تراوحت بين 0.3 و0.6 بالمئة.

ويبدو أن المتعاملين تجاهلوا إعلان سوق الأسهم السعودية أمس وضعها على قائمة المراقبة لمؤشر فايننشال تايمز للنظر في إمكانية ترقية السوق إلى مرتبة الأسواق الناشئة الثانوية بعدما فتحت باب الاستثمار المباشر أمام المستثمرين الأجانب المؤهلين.

ومن المتوقع اتخاذ قرار بشأن ترقية البورصة إلى سوق ناشئة ثانوية ضمن المراجعة السنوية لمؤشر فايننشال تايمز في سبتمبر أيلول 2016.

وفتحت البورصة السعودية في 15 يونيو حزيران أبواب الاستثمار المباشر أمام المستثمرين الأجانب المؤهلين.

ومن شأن ضم البورصة السعودية إلى مؤشرات فايننشال تايمز وإم.إس.سي.آي للأسواق الناشئة أن يدفع الصناديق الخاملة إلى ضخ استثمارات بمليارات الدولارات في السعودية وإن كانت عملية الضم هذه ستستغرق سنوات على الأرجح.

ويقدر مديرو صناديق أن السوق السعودية قد تجذب استثمارات جديدة بنحو 50 مليار دولار أو أكثر في الأعوام القادمة إذا تم إدراجها على مؤشرات الأسهم العالمية.

وفي القاهرة ارتفع المؤشر الرئيسي للبورصة 0.12 بالمئة إلى 7275.4 نقطة مدعوما بمكاسب الأسهم القيادية بصدارة التجاري الدولي.

وسجل سهم التجاري الدولي ذو الثقل أكبر المكاسب على المؤشر وارتفع 0.3 بالمئة.

كما زادت أسهم النساجون ومدينة نصر للإسكان وجي.بي أوتو والسويدي وايديتا والمصرية للاتصالات ومصر الجديدة للإسكان والقلعة بنسب تراوحت بين 0.6 و3.9 بالمئة.

في المقابل انخفضت أسهم المصرية الكويتية 5.1 بالمئة وطلعت مصطفى 0.8 بالمئة وسيدي كرير وسوديك 1.1 بالمئة وبالم هيلز 1.01 بالمئة وبايونيرز 1.5 بالمئة.

وقال بعض المحللين إنهم يتوقعون أن يخفض البنك المركزي المصري أسعار الفائدة في اجتماعه اليوم الخميس لكن ثلاثة من خمسة خبراء اقتصاديين قالوا في استطلاع لرويترز يوم الثلاثاء إن المركزي سيبقي على أسعار الفائدة بدون تغيير حيث سيوازن بين جهود السيطرة على التضخم ومحاولات تحفيز الاقتصاد المتباطئ.

-----------------

0709 جمت - سجلت أسواق الأسهم الخليجية تباينا محدودا في بداية التدوال اليوم الخميس إذ يحاول المستثمرون التكهن بقرار مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) بشأن رفع أسعار الفائدة الأمريكية والذي سيصدر في وقت لاحق اليوم.

وقفز مؤشر سوق دبي 0.5 بالمئة حيث تسوده أسهم شركات العقارات التي قد تستفيد من بقاء أسعار الفائدة متدنية لمدة أطول.

وارتفع سهم داماك العقارية الأكثر تداولا 0.3 بالمئة فيما زاد سهم أكبر منافسيها إعمار العقارية 0.5 بالمئة.

وانخفض مؤشر بورصة أبوظبي 0.06 بالمئة حيث هبط سهم شركة اتصالات ذي الثقل واحدا بالمئة وكان السهم ارتفع قبيل طرحه للمستثمرين الأجانب والمؤسسات يوم 15 سبتمبر أيلول ومنذ ذلك الحين يجني المستثمرون الأرباح.

وهبطت بورصة قطر 0.5 بالمئة حيت نزل سهم بنك قطر الوطني 1.5 بالمئة وسهم مصرف الريان الإسلامي واحدا بالمئة.

وتستفيد المصارف الإسلامية في الخليج من ارتفاع أسعار الفائدة نظرا لأن جانبا من تمويلها يكون خاليا من الفائدة.

-------------------

0625 جمت - تباين أداء مؤشرات بورصة الكويت صباح اليوم الخميس حيث هبط المؤشر الرئيسي 0.23 في المئة إلى 5719.8 نقطة بينما ارتفع مؤشر كويت 15 للأسهم القيادية 0.33 في المئة إلى 930.2 نقطة.

وقال مجدي صبري المحلل المالي لرويترز إن هناك انتظار لسعر الفائدة على الدولار الأمريكي الذي سيؤثر على مستوى الدولار وأسعار الأسهم في البورصات العالمية وهي عوامل ستؤثر على الأسواق العالمية والاقليمية.

وأضاف أن أسواق المنطقة كلها بما فيها السوق الكويتي هي أسواق ”هشة“ تعتمد على تحركات الأفراد وليس المؤسسات وهو ما يؤدي إلى تحكم العوامل النفسية في هذه الاسواق مبينا أن هذا الأمر يزيد تأثيره بسبب غياب الحوافز.

وارتفعت أسهم بنك الكويت الوطني والساحل للتنمية 1.3 في المئة ومجموعة الصناعات الوطنية 1.4 في المئة.

وهبطت أسهم زيما 5.9 في المئة وصفاة طاقة 6.1 في المئة ولوجستيك 1.9 في المئة والأمان 1.7 في المئة. (تغطية صحفية مروة رشاد في الرياض - تحرير عبد المنعم درار)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below