السويس للأسمنت: نواجه تحديات في تحويل 50 مليون يورو أرباح المساهمين للخارج نتيجة أزمة العملة في مصر

Mon Mar 7, 2016 9:37am GMT
 

القاهرة 7 مارس آذار (رويترز) - نفت شركة السويس للأسمنت أكبر شركة أسمنت مدرجة في مصر من حيث القيمة السوقية اليوم الاثنين أنباء ذكرت أنها تدرس الخروج من مصر بسبب أزمة الدولار ولكنها قالت إنها تواجه تحديات في تحويل 50 مليون يورو أرباح المساهمين للخارج نتيجة أزمة العملة.

وتواجه مصر المعتمدة على الاستيراد نقصا حادا في الدولار منذ انتفاضة 2011 والقلاقل السياسية التي أعقبتها وأدت إلى عزوف السياح والمستثمرين الأجانب وتحويلات المصريين في الخارج وهي المصادر الرئيسية للعملة الصعبة.

وأعربت السويس للأسمنت في بيان نشر اليوم على الموقع الالكتروني لبورصة مصر عن أملها "في حل المشكلة في القريب العاجل."

وتعرض الجنيه المصري لضغوط مع تناقص الاحتياطيات لكن البنك المركزي متردد في خفض قيمته تخوفا من تأجيج التضخم الذي يقع بالفعل في خانة العشرات.

وبدلا من ذلك يسعى البنك إلى المحافظة على الاحتياطيات لتمويل واردات الغذاء والوقود والدواء ومكونات الصناعة عن طريق فرض قيود على الودائع المصرفية والتحويلات المتعلقة بواردات السلع والخدمات غير الأساسية.

لكن القيود تعرقل حركة الصناعة والتجارة وتزيد صعوبة تحويل إيرادات المستثمرين الأجانب إلى الخارج. (تغطية صحفية إيهاب فاروق - تحرير نادية الجويلي - هاتف 0020223948031)