ساويرس يهدد بمقاضاة محافظ المركزي المصري بسبب قرار يطيح برؤساء بنوك

Mon Mar 28, 2016 9:46am GMT
 

القاهرة 28 مارس آذار (رويترز) - هدد الملياردير المصري نجيب ساويرس بمقاضاة محافظ البنك المركزي المصري طارق عامر بسبب قرار للمركزي المصري نهاية الأسبوع من شأنه الإطاحة ببعض من أكبر رؤساء البنوك العامة والخاصة في مصر.

ووصف ساويرس في مداخلة هاتفية مع قناة تلفزيونية محلية الليلة الماضية قرار المركزي بأنه قرار "معيب".

وقال "لن نسكت على الكلام ده وسنرفع قضايا كمساهمين في البنوك دي.. لأن مش هو (محافظ المركزي) اللي يعين إدارة البنوك.. احنا اللي نشوف تُدار من مين."

وأثار قرار المركزي المصري الأسبوع الماضي بألا تزيد مدة عمل الرؤساء التنفيذيين للبنوك العامة والخاصة في مصر عن 9 سنوات سواء متصلة أو منفصلة زوبعة كبيرة بين رؤساء البنوك والاقتصاديين في مصر.

ويعني قرار المركزي الذي عزاه إلى إعداد صف ثان والدفع بالشباب والصفوف الثانية للأمام وضخ دماء جديدة في شرايين المؤسسات أنه إذا قضى المسؤول تسع سنوات رئيسا تنفيذيا لأي بنك يستطيع بعدها أن يكون رئيسا تنفيذيا لأي بنك آخر وليس لنفس البنك.

ويعمل في مصر نحو 40 بنكا ما بين حكومي وخاص.

وسيؤدي قرار المركزي إلى خروج رؤساء البنك التجاري الدولي والبنك العربي الأفريقي الدولي وبنك فيصل الإسلامي مصر وبنك مصر إيران وبنك الكويت الوطني مصر وأبوظبي الوطني مصر وبنك البركة مصر وبنك عودة مصر وبنك التعمير والإسكان من مواقعهم.

وقال ساويرس الليلة الماضية "الشخصيات التي يحاول (محافظ المركزي) يمشيها (الاطاحة بها) شخصيات ناجحة وخلقت كيانات ضخمة ولذا القرار معيب. يمكن ربنا يهديه ويرجع فيه لوحده."

ولم يتسن لرويترز على الفور الاتصال بالبنك المركزي للتعقيب. (تغطية صحفية إيهاب فاروق - تحرير نادية الجويلي - هاتف 0020223948031)