الأسهم المصرية ترتفع مع تجاهل المستثمرين للتطورات السياسية

Wed Jul 11, 2012 5:37pm GMT
 

من باترك ور وماثيو سميث

القاهرة/دبي 11 يوليو تموز (رويترز) - ارتفع مؤشر البورصة المصرية 1.8 بالمئة اليوم الأربعاء مع تجاهل المستثمرين للتطورات السياسية في البلاد بعد أن قضت المحكمة الدستورية بوقف قرار الرئيس محمد مرسي بعودة مجلس الشعب.

وتراجعت معظم أسواق الأسهم في منطقة الخليج حيث لم تفلح نتائج البنوك السعودية التي جاءت موافقة أو متجاوزة لتوقعات المحللين في تنشيط السوق. وهبط سهم شركة تمويل للرهن العقاري الإسلامي في دبي بعد أن أعلنت انخفاض أرباحها الفصلية.

وقضت المحكمة الدستورية العليا في مصر أمس الثلاثاء بأن الرئيس تصرف بطريقة غير قانونية بدعوته مجلس الشعب الى الانعقاد مما يزيد من حدة المواجهة بين رئيس الدولة والمجلس العسكري.

وكان المجلس العسكري قد أصدر قرارا بحل البرلمان في يونيو حزيران تنفيذا لحكم بطلانه الذي اصدرته المحكمة الدستورية العليا قبل انتخاب مرسي بأيام. وأصدر مرسي الذي كان مرشح جماعة الاخوان المسلمين في الانتخابات قرارا يوم الأحد بعودة المجلس الذي تهيمن عليه جماعة الاخوان المسلمين وحلفاؤها.

غير أن كثيرا من المستثمرين ينظرون إلى المدى البعيد ويتطلعون إلى مواءمة بين القوى السياسية في البلاد في نهاية المطاف.

وكان مؤشر البورصة المصرية قد هبط 4.2 بالمئة يوم الإثنين بعد أن أمر مرسي بعودة البرلمان للانعقاد لكنه استرد بعض خسائره أمس الثلاثاء.

وكانت التعاملات خفيفة نسبيا يوم الإثنين حين تراجع المؤشر وقال متعاملون إن العديد من المستثمرين في حالة انتظار وترقب.

وقال شامل فهمي من فاروس للأوراق المالية "غالبية المستثمرين يتجاهلون الأحداث السياسية التي جرت بالأمس... هناك إقبال جيد على الأسهم القوية مثل أوراسكوم للإنشاء."   يتبع