البورصة المصرية ترتفع وهبوط السعودية

Mon Aug 13, 2012 4:02pm GMT
 

من توم فايفر ونادية سليم

القاهرة/دبي 13 أغسطس آب (رويترز) - ارتفع المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية 1.5 في المئة اليوم الإثنين بعدما قلص الرئيس محمد مرسي سلطات الجيش وأحال كبار قادته للتقاعد مزيحا أكبر تحد لسلطاته بعد ستة أسابيع من توليه مهام منصبه.

وصعدت الأسهم بعد فوز مرسي بالانتخابات الرئاسية في يونيو حزيران لكن استمرار نفوذ الجيش أدى لتفاقم الغموض السياسي المستمر منذ أكثر من عام مما أحبط الاستثمارات وأدى لتخبط في الاقتصاد.

وقال بعض المحللين إن غياب رد فعل قوي من القيادة العسكرية منذ أن انتزع الرئيس مرسي السلطات الدستورية والتشريعية الاساسية منها يشير إلى أنها اذعنت.

وبينما ظلت السوق على حذر -في انتظار علامات على أن قرارات مرسي لن تثير جولة جديدة من الاضطرابات السياسية- مع حذر المستثمرين الأفراد تجاه ضخ سيولة قبيل عطلة عيد الفطر إلا أن أسعار الأسهم استجابت بشكل إيجابي.

وقال طارق حسين المدير لدى سي.آي كابيتال "هناك استجابة خافتة بشكل عام لكننا نتوقع ارتفاعا ملموسا في أسهم كبيرة بعينها أقل عرضة للمخاطر في مصر بصفة عامة."

ومن بين تلك الأسهم المرشحة للصعود أوراسكوم تليكوم الذي ارتفع 3.4 في المئة والبنك التجاري الدولي الذي صعد 0.9 في المئة والبنك الأهلي سوسيتيه جنرال الذي زاد 1.5 في المئة.

وفي السعودية غازل المؤشر الرئيسي للبورصة مستوى نفسيا مهما عند سبعة آلاف نقطة معظم أوقات الجلسة قبل أن يهبط في الساعة الأخيرة للتداول ويغلق منخفضا 0.4 في المئة عند 6966 نقطة.

وضغطت الأسهم الكبيرة حيث لم يحقق أكبر 18 سهما على قائمة المؤشر مكاسب مع قيام المستثمرين بجني الأرباح قبيل عطلة عيد الفطر.   يتبع