محللون: الاتجاه العام للمؤشر المصري نزولي والأنظار على حكم مذبحة بورسعيد

Thu Mar 7, 2013 1:52pm GMT
 

من مروة رشاد وعبد المنعم هيكل

الرياض 7 مارس آذار (رويترز) - يرى محللون أن حركة التصحيح التي سلكها المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية معوضا بها خسائر حادة في منتصف الأسبوع ستكون محدودة النطاق وأن الاتجاه العام للسوق نزولي في ظل اضطراب الوضع السياسي بالبلاد.

وقالوا إن الأنظار بالسوق تتركز على حكم قضائي يوم السبت المقبل قد يثير أحداث عنف تدفع السوق للهبوط مرة أخرى.

وأنهى المؤشر المصري تعاملات الأسبوع مرتفعا نحو اثنين بالمئة عند 5366 نقطة في حركة تصحيح استعاد بها بعضا من خسائره الحادة التي مني بها في جلستي منتصف الأسبوع والتي بلغت خمسة بالمئة.

وقال كريم عبد العزيز الرئيس التنفيذي لصناديق الاسهم لدى الأهلي لإدارة صناديق الاستثمار "هناك حالة ارتباك سياسي ومشهد مرتبك تماما في الشارع ... نحن على شفا الانفجار."

وتابع "(بعد الحكم في قضية بورسعيد) إذا انسحبت قوات الشرطة من الشارع لا أعتقد أننا سنرى جلسة يوم الأحد لكن إذا كانت هناك جلسة فمن المتوقع أن تصعد السوق بشكل جيد."

وصارت بورسعيد بؤرة للعنف منذ مقتل أكثر من 70 من مشجعي كرة القدم في شغب ملاعب بالمدينة قبل أكثر من عام. وقتل عشرات من سكان المدينة في احتجاجات تلت صدور قرار من محكمة في يناير كانون الثاني الماضي بإحالة أوراق 21 أغلبهم من السكان إلى المفتي تمهيدا للحكم بإعدامهم يوم السبت المقبل في قضية الشغب.

وقال شهود عيان إن محتجين يطالبون بالإفراج عن سجناء رشقوا الشرطة بالحجارة في مدينة بورسعيد المصرية أمس الأربعاء لليوم الرابع على التوالي تحديا لسلطة الدولة في المدينة المضطربة التي تقع على المدخل الشمالي لقناة السويس.

من جانبه يرى هاني حلمي رئيس مجلس إدارة شركة الشروق للوساطة في الأوراق المالية "إجمالا السوق في نزول وهذه حقيقة ثابتة نظرا للوضع الاقتصادي المضطرب والأداء الحكومي والسياسي."   يتبع