البورصة المصرية تتكبد خسائر وسط أعمال عنف مع فض اعتصامين لمؤيدي مرسي

Wed Aug 14, 2013 10:41am GMT
 

من إيهاب فاروق

القاهرة 14 أغسطس آب (رويترز) - تكبدت سوق المال المصري بعض الخسائر في النصف الأول من جلسة اليوم الاربعاء بعد أن بدأت قوات الأمن فض اعتصامين لمؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي بالقاهرة والجيزة وتفجر أعمال عنف في عدد من المدن المصرية.

ونزل المؤشر الرئيسي 1.6 بالمئة وفقدت الأسهم 5.2 مليار جنيه(744 مليون دولار) من قيمتها السوقية وأوقفت إدارة البورصة التداول على 19 سهما لمدة نصف ساعة بعد تراجعها بأكثر من خمسة بالمئة.

وقال محسن عادل من بايونيرز لإدارة صناديق الاستثمار "بعض مقتنصي الصفقات في السوق الآن يراهنون على ان انخفاض الأسعار سيكون بشكل مؤقت."

وأظهرت بيانات البورصة ان تعاملات الأجانب والعرب مالت أكثر إلى الشراء بعكس تعاملات المصريين.

وجاء بدء فض الاعتصامين في السابعة صباحا بعد فشل مساع دولية للوساطة لإنهاء الأزمة السياسية المستمرة منذ ستة أسابيع بين مؤيدي مرسي والحكومة المدعومة من الجيش والتي تولت السلطة بعد عزله في الثالث من يوليو تموز.

ومنذ أكثر من شهر يعتصم ألوف من أعضاء جماعة الإخوان المسلمين أمام مسجد رابعة العدوية في شمال شرق القاهرة وخلف تمثال نهضة مصر في غرب المدينة للمطالبة بإعادة الرئيس محمد مرسي الذي ينتمي للجماعة إلى منصبه.

وقال وائل عنبة من الاوائل لإدارة المحافظ المالية "تأثير فض الاعتصام سيكون نزول السوق ليوم واحد فقط وهو اليوم الاربعاء. هناك أموال كانت تنتظر فض الاعتصام لدخول السوق من جديد."

وقال مصرفيون في البنك الأهلي وبنك مصر وبنك القاهرة في اتصالات هاتفية مع رويترز اليوم الاربعاء إن بنوكهم تلقت إخطارا من المركزي بالإغلاق اليوم الساعة 12 ظهرا (1000 بتوقيت جرينتش) للعملاء والساعة الواحدة بالنسبة للموظفين.   يتبع