سوريا ومظاهرات الجمعة تلقي ظلالا قاتمة على بورصة مصر

Thu Aug 29, 2013 11:06am GMT
 

من إيهاب فاروق

القاهرة 29 أغسطس آب (رويترز) - يقول محللون إن اتجاه سوق المال المصرية خلال الاسبوع المقبل يتوقف على نتائج مظاهرات أنصار جماعة الاخوان المسلمين الذي يعارضون عزل الرئيس محمد مرسي غدا الجمعة وعلى احتمال توجيه ضربة عسكرية وشيكة لسوريا.

وهبط المؤشر المصري الرئيسي خلال معاملات الاسبوع الجاري نحو ثلاثة بالمئة وخسرت أسهمه أكثر من خمسة مليارات جنيه(715.7 مليون دولار) بسبب احتمال شن هجوم عسكري على سوريا.

ويرى محسن عادل من بايونيرز لإدارة صناديق الاستثمار أن المضاربات في السوق وإغلاق المتعاملين لحساباتهم المكشوفة وراء تفاقم خسائر الاسبوع الجاري.

وقال أحمد عصام من الوطني كابيتال في القاهرة "مظاهرات 30 أغسطس واحتمالية ضرب سوريا هما المحددان لاتجاه السوق خلال الأسبوع المقبل."

وتعهد التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب - الذي يضم الإخوان المسلمين ويطالب بإعادة مرسي للرئاسة - بتنظيم مظاهرات في شوارع وميادين مصر بجميع محافظاتها غدا الجمعة.

وهناك احتمالات شن هجوم غربي على سوريا قريبا بسبب استخدام أسلحة كيماوية. لكن الاحتمالات بدأت في التراجع نظرا لوجود معارضة في بريطانيا وبين أعضاء الكونجرس الأمريكي.

وقال عصام "تهديدات سوريا أثرت بالسلب على جميع بورصات العالم وليست مصر فقط. إذا تم ضرب سوريا سيكون هناك تأثير سلبي جدا على السوق لكن إذا لم تحدث الاسبوع المقبل سيتحرك المؤشر الرئيسي لمصر عرضيا بين 5100-5500 نقطة."

ويتحرك المؤشر المصري الرئيسي بالقرب من مستويات 5250 نقطة.   يتبع