تراجع مؤشر دبي بفعل طلبات تغطية بالهامش وصعود سوق السعودية بدعم البتروكيماويات

Sun Dec 29, 2013 3:47pm GMT
 

من نادية سليم

دبي 29 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - تباينت مؤشرات الأسهم في الشرق الأوسط اليوم الأحد حيث ضغطت بعض طلبات تغطية مشتريات بالهامش على بورصة دبي بينما ساهم إقبال المستثمرين على تحويل أموالهم من أسهم البنوك إلى أسهم شركات البتروكيماويات في ارتفاع مؤشر السعودية بعد تراجعه ثلاث جلسات متتالية.

وانخفض مؤشر دبي 0.6 بالمئة لينزل عن أعلى مستوى في خمس سنوات الذي سجله يوم الخميس ويقلص مكاسب ديسمبر كانون الأول إلى 11.4 بالمئة.

ويتوقع بعض المتعاملين أن يظل التداول ضعيفا حتى رأس السنة الجديدة في ظل عدم ورود أنباء تذكر يمكن أن تثير موجة شراء جديدة.

وقال هشام خيري مدير التداول في مينا كورب للوساطة المالية "معظم شركات السمسرة تطلب من العملاء تغطية مشتريات بالهامش لغلق دفاترها مع اقتراب نهاية السنة.. من المرجح أن يحدث بيع لضبط المراكز لأن معظم تداولات الفترة الأخيرة كانت بالهامش."

ويشتري المستثمرون بالهامش - أو بالدين - لزيادة هامش الربح ويكون عليهم غلق تلك المراكز أو البيع لسداد ديونهم.

وقادت الأسهم الصغيرة موجة صعود في ديسمبر كانون الأول وهي الأسهم التي غالبا ما تكون مستهدفة في المضاربات السريعة.

وتراجع سهم الخليج للملاحة -أحد تلك الأسهم- 3.6 بالمئة مع قيام المستثمرين بالبيع لجني الأرباح. وفقد سهم الاتحاد العقارية 1.7 بالمئة.

وارتفع مؤشر أبوظبي 0.6 بالمئة ليصل إلى أعلى مستوى له في خمس سنوات مما يزيد مكاسبه في عام 2013 إلى 60 بالمئة.   يتبع