18 آذار مارس 2014 / 16:43 / بعد 4 أعوام

بورصة دبي تقفز بدعم من سهم إعمار وسوق السعودية تتراجع بفعل النفط

من أولزاس أويزوف

18 مارس آذار (رويترز) - اخترق سهم إعمار العقارية مستوى مقاومة فنية مهما ليرفع مؤشر بورصة دبي اليوم الثلاثاء للجلسة الثالثة على التوالي بينما صعدت معظم الأسواق الخليجية بدعم انحسار المخاوف العالمية من الأزمة الأوكرانية.

وقفز سهم إعمار 5.4 بالمئة إلى 9.75 درهم وسط أعلى حجم تداول له منذ أبريل نيسان 2012 مؤكدا اجتياز مستوى المقاومة 9.16-9.20 درهم حيث ذروة فبراير شباط ومارس آذار.

ويرتفع سهم الشركة منذ أن أعلنت في مطلع الأسبوع عن توزيعات أرباح أعلى لعام 2013 وخطة لإدراج وحدتها لمراكز التسوق في البورصة. وواصل السهم الصعود اليوم الثلاثاء عندما نقلت مجلة عن محمد العبار رئيس مجلس الإدارة قوله في مقابلة إنه سيتم إدراج الوحدة في بورصتي دبي ولندن وإن الشركة تهدف لإتمام تلك الخطوة قبل نهاية يونيو حزيران.

وبحسب أبوظبي الوطني للأوراق المالية يواجه السهم مقاومة جديدة عند 9.75 درهم ثم عند 10.50 درهم. وكتبت شركة السمسرة في مذكرة ”اختراق المستوى 10.60 درهم سيوقد شرارة مزيد من عمليات الشراء ليتجه صوب 12-15 درهما في المدى الطويل.“

وتشير تقديرات كثير من المحللين إلى أن القيمة العادلة لسهم إعمار تتجاوز عشرة دراهم. وقالت مباشر تداول للأبحاث اليوم الثلاثاء إنها أعادت إدراج السهم على قائمتها للأسهم المفضلة في المنطقة وإن إدراج وحدة التجزئة في البورصة سيرفع صافي قيمة أصول الشركة نحو 30 بالمئة إلى 12 درهما للسهم.

وارتفع مؤشر دبي 2.7 بالمئة إلى 4234 نقطة. ويواجه المؤشر مقاومة فنية عند 4242 و4255 نقطة حيث ذروة مارس آذار وفبراير شباط.

وشملت المكاسب أسهما أخرى بقطاع العقارات منها سهم شركة أرابتك للإنشاء الذي ارتفع 2.5 بالمئة مع مراهنة المستثمرين على إعلان الشركة نتائج مالية قوية وتوزيعات أرباح سخية قبل اجتماع مجلس إدارتها اليوم.

وقالت الشركة في وقت لاحق اليوم الثلاثاء إن دخلها في الربع الأخير من العام الماضي زاد أكثر من ثلاثة أمثال إلى 122 مليون درهم (33.2 مليون دولار) واقترحت توزيعات نقدية نسبتها 10 بالمئة لعام 2013 إلى جانب إصدار أسهم مجانية بواقع 30 بالمئة. ولم تقدم الشركة أي توزيعات عن عام 2012.

وبلغ متوسط توقعات المحللين لأرباح الربع الأخير 79.50 مليون درهم.

وفي أبوظبي زاد المؤشر العام للسوق 0.5 بالمئة مدعوما إلى حد كبير بقطاع البنوك. وقفز سهم بنك أبوظبي التجاري - الذي قال الأسبوع الماضي إنه سيواصل إعادة شراء الأسهم - 1.5 بالمئة.

وفي قطر قفز سهم البنك التجاري القطري 16.4 بالمئة بعد الإعلان عن توزيعات نقدية بواقع 20 بالمئة وإصدار أسهم مجانية مساء أمس الاثنين.

وأضاف المؤشر القطري 0.2 بالمئة مدعوما أيضا بسهم شركة الخليج الدولية للخدمات الذي ارتفع بقوة للجلسة الثانية على التوالي. وصعد السهم 7.1 بالمئة رغم أن الشركة لم تصدر أي إعلانات مهمة في الآونة الأخيرة. وقال متعاملون إن الحافز وراء شراء السهم ليس واضحا.

وخسر سهم شركة نور للاستثمار المالي الكويتية 1.7 بالمئة أخرى عقب هبوطه 4.8 بالمئة أمس الاثنين بعد أن عرقل البنك المركزي الباكستاني بيع حصتها في بنك ميزان الذي يتخذ من كراتشي مقرا له. غير أن مؤشر سوق الكويت زاد 0.7 بالمئة.

وكانت البورصة السعودية هي الخاسر الوحيد في منطقة الخليج إذ تراجعت 0.4 بالمئة وسط حجم تداول فوق المتوسط.

وقال سباستيان حنين مدير المحافظ لدى المستثمر الوطني ”أعتقد أن ذلك له صلة بأسعار النفط.“

وتراجع سعر خام برنت أكثر من دولارين للبرميل أمس الاثنين مع مراهنة المستثمرين على أن الأزمة الأوكرانية لن تتسبب في توقف إمدادات النفط الروسية.

ونزل مؤشر قطاع البتروكيماويات السعودي 0.6 بالمئة.

وفيما يلي مستويات إغلاق المؤشرات في المنطقة:

دبي.. ارتفع المؤشر 2.7 بالمئة إلى 4234 نقطة.

أبوظبي.. زاد المؤشر 0.5 بالمئة إلى 4848 نقطة.

قطر.. أضاف المؤشر 0.2 بالمئة إلى 11419 نقطة.

السعودية.. تراجع المؤشر 0.4 بالمئة إلى 9332 نقطة.

الكويت.. صعد المؤشر 0.7 بالمئة إلى 7458 نقطة.

مصر.. تقدم المؤشر 0.4 بالمئة إلى 8197 نقطة.

سلطنة عمان.. ارتفع المؤشر 0.3 بالمئة إلى 7018 نقطة.

البحرين.. زاد المؤشر 0.2 بالمئة إلى 1374 نقطة. (إعداد عبد المنعم درار للنشرة العربية - تحرير مصطفى صالح)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below