قمة رويترز-مصر تتوقع "تعافيا قويا" للسياحة في مطلع 2015

Wed Oct 22, 2014 2:53pm GMT
 

من إيهاب فاروق

القاهرة 22 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - توقع وزير السياحة المصري هشام زعزوع "تعافيا قويا" للسياحة في بلاده مطلع عام 2015 معولا على تحسن معدلات الإشغال بالفنادق خلال الربع الثالث من هذا العام بعد ثلاث سنوات من عدم الاستقرار السياسي والأمني.

ويتطلع زعزوع وهو من أنشط الوزراء في حكومة رئيس الوزراء إبراهيم محلب إلى وصول عدد السائحين الوافدين لبلاده إلى أكثر من عشرة ملايين سائح وتجاوز الإيرادات سبعة مليارات دولار في 2014.

وبعد أن كانت مصر تستقبل ملايين السياح كل عام تعرضت المنتجعات السياحية بها لضربة قوية حين نصحت حكومات أوروبية مواطنيها بعدم السفر إلى مصر لقضاء العطلات بسبب أعمال العنف التي اندلعت عقب انتفاضة يناير كانون الثاني 2011 وعقب عزل الجيش للرئيس السابق محمد مرسي في يوليو تموز 2013.

وقال زعزوع في مقابلة في إطار "قمة رويترز للاستثمار في الشرق الأوسط" عقدت معه بمكتبه وسط القاهرة "هناك تعاف في السياحة المصرية. نشهد تعافيا قويا. معدلات الإشغال في جنوب سيناء تتجاوز 75 بالمئة وفي البحر الأحمر تتعدى 85 بالمئة وأحيانا تكون 100 بالمئة في بعض الأيام. هذه معدلات إشغال ضخمة بالنسبة مقارنة مع نفس الفترة من العام السابق."

ويتوقع الوزير أن يتجاوز عدد السياح 10 ملايين سائح والإيرادات سبعة مليارات دولار بنهاية العام.

وقال زعزوع "سأستطيع القول لك في فبراير بإذن الله أن السياحة بدأت تعود لمعدلات وقت الذروة في 2010. هذا هو أملي وهذا هو التحدي."

وفي عام 2010 استقبلت مصر أكثر من 14.7 مليون سائح قبل أن يتراجع العدد إلى 9.8 مليون في 2011 عقب انتفاضة 25 يناير كانون الثاني.

وخلال عام 2012 زاد عدد السياح إلى 11.5 مليون سائح قبل أن يتراجع مجددا في 2013 إلى 9.5 مليون ووصلت الإيرادات إلى 5.9 مليار دولار.   يتبع