قفزة كبيرة لوثائق صندوق المؤشرات في أول يوم تداول ببورصة مصر

Wed Jan 14, 2015 10:56am GMT
 

من إيهاب فاروق

القاهرة 14 يناير كانون الثاني (رويترز) - قفزت وثائق صندوق المؤشرات الخاصة بشركة بلتون القابضة بعشرة بالمئة في أول دقيقة من التداول عليها في بورصة مصر اليوم الاربعاء وسط إقبال مؤسسات المال الأجنبية والمصرية والأفراد على الشراء قبل أن تقلص مكاسبها إلى خمسة بالمئة في منتصف المعاملات.

وتتيح تداول صناديق المؤشرات في مصر ظهور "صانع السوق" لأول مرة أيضا في البورصة المصرية.

وصناديق المؤشرات هي صناديق استثمارية مفتوحة تتبع حركة مؤشر معين ويجري تقييد الوثائق المكونة لها وتداولها فى سوق الأوراق المالية مثل الأسهم والسندات.

وفي ابريل نيسان الماضي حصلت شركة بلتون المالية القابضة على أول ترخيص لممارسة نشاط صناديق المؤشرات وهو الترخيص الذي كانت تسعى إليه الشركة منذ 2008.

وعلق محسن عادل من بايونيرز لإدارة صناديق الاستثمار على الارتفاع الكبير لسعر الوثيقة اليوم قائلا "واضح جدا أن السوق كان متعطشا لأي أدوات مالية جديدة."

وكان المتعاملون في بورصة مصر في حالة ترقب لبدء تداول صناديق المؤشرات التي تمنحهم فرص تغطية أسواق كاملة فى دول مختلفة أو قطاعات شتى بتكلفة أقل من وسائل الاستثمار الأخرى.

ووثائق المؤشرات غير مرتبطة بنسب ارتفاع وانخفاض خلال الجلسة ولا يتم ايقاف التداول عليها إلا اذا تم وقف تداول السوق بأكملها وتساعد الوثائق المستثمرين على تقليل المخاطرة عبر الاستثمار في السوق بأكمله بدلا من ورقة مالية واحدة.

وأرجع عيسى فتحي من القاهرة لتداول الأوراق المالية ارتفاع السوق خلال اليوم والجلسات القليلة الماضية إلى وثائق الصناديق قائلا "السوق شهد حالة من عمليات الشراء الواسعة في أسهم المؤشر الرئيسي خلال الجلسات القليلة الماضية بسبب وثائق المؤشر لأن صانع السوق سيقوم بالشراء في هذه أسهم.   يتبع