البورصة المصرية تتهاوى وتفقد 10 مليارات جنيه مع استمرار الاشتباكات

Mon Nov 21, 2011 1:01pm GMT
 

من إيهاب فاروق

القاهرة 21 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - واجهت الأسهم المصرية موجة من الترنح والتساقط السريع خلال معاملات اليوم الاثنين وسط مبيعات كثيفة من الاجانب على الاسهم القيادية على وقع تجدد اشتباكات عنيفة بميدان التحرير في قلب العاصمة المصرية.

وسجلت البورصة المصرية اليوم أدنى مستوياتها منذ مارس اذار 2009 مع انعدام طلبات الشراء على كثير من الأسهم وفقدت القيمة السوقية للاسهم 10.1 مليار جنيه (1.7 مليار دولار) لتواصل الهبوط للجلسة التاسعة على التوالى وليصل اجمالي الخسائر الراسمالية لها إلى نحو 17 مليار جنيه في جلستين.

ويواصل النشطاء المصريون اليوم الاثنين لرابع يوم على التوالي احتجاجاتهم المطالبة بأن يسلم المجلس الأعلى للقوات المسلحة السلطة إلى مجلس مدني.

وتشهد العديد من المحافظات المصرية اضطرابات ومصادمات بين محتجين وقوات الأمن والجيش.

وهوى المؤشر الرئيسي ‭.EGX30‬ بنسبة 4.04 بالمئة إلى 3861 نقطة في حين تراجع المؤشر الثانوي‭ .EGX70 ‬بنسبة 5.23 بالمئة مسجلا 420.1 نقطة.

وأوقفت البورصة المصرية التداول اليوم على 70 سهما بعد انخفاضها خمسة بالمئة.

وقال مصطفى بدرة الخبير الاقتصادي "أنا حزين جدا عما يحدث. السوق في حالة سيئة للغاية. الوضع السياسي خنق الاقتصاد والاستثمار في مصر."

ومنذ بدء محاولات فض اعتصام ميدان التحرير الذي بدأ ليل الجمعة قتل نحو 33 شخصا وأصيب المئات في هجمات للشرطة والجيش على المحتجين في ميدان التحرير بوسط القاهرة وسط تحد النشطاء لمساعي الحكومة المتواصلة لإنهاء الاعتصام.   يتبع