تراجع المؤشر المصري 0.19% وسط تباين أداء الاسهم القيادية صباحا

Tue Nov 9, 2010 9:14am GMT
 

0856 جمت - تراجع المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية ‭.EGX03‬‏ 12.6 نقطة توازي 0.19 في المئة ليصل إلى 6828 نقطة ببداية تداولات اليوم الثلاثاء وسط تباين أداء الاسهم القيادية.

وصعد سهم مجموعة طلعت مصطفى القابضة ‭(TMGH.CA: اقتباس)‬‏ 1.5 في المئة إلى 8.10 جنيه بعد توقيع العقد الجديد لأرض مدينتي أمس مع الحكومة المصرية ووسط توقعات بنتائج أعمال إيجابية في الربع الثالث.

وصعد البنك التجاري الدولي 0.99 في المئةإلى 42.90 جنيه وصاحبه في الارتفاع سهم المجموعة المالية-هيرميس 1.4 في المئة ليصل إلى 33.05 جنيه بعد ان قالت اليوم إنها انتهت من الاستحواذ على 65 في المئة من بنك الاعتماد اللبناني بعد الحصول على موافقة المركز اللبناني.

وقال مصطفى بدرة العضو المنتدب لإدارة المحافظ المالية بشركة ثمار لتداول الاوراق المالية "الضغوط البيعية شديدة في جلسة اليوم.أتوقع الاستمرار نحو التراجعات حتى نهاية جلسة الغد."

هبط سهم أوراسكوم تليكوم ‭ORTE.CA‬‏ 0.92 في المئة ليصل إلى 4.30 جنيه وسط تضارب التصريحات حول صفقة فيمبلكوم الروسية.

وقد أكد نجيب ساويرس رئيس مجلس إدارة الشركة أمس الاثنين أنه أرسل خطاب إلى الحكومة الجزائرية إن شركته قد تلجأ إلى التحكيم الدولي لفض نزاع مع الجزائر يعطل صفقة أوراسكوم لبيع بعض أصولها إلى مجموعة الاتصالات الروسية فيمبلكوم.

بينما قال بنهاية الاسبوع الماضي أن مشاكل الوحدة الجزائرية جازي لن تعرقل صفقة فيمبلكوم في حين أكد أول امس الأحد في مقابل مع احدى الصحف النرويجية بأنه يشك في نجاح الصفقة بنسبة 50 في المئة.

وقال حسام أبو شملة رئيس قسم البحوث بشركة العروبة للسمسرة في الاوراق المالية "التصريح مثير للدهشة من أيام قليلة تصريحات سابقة كانت من المهندس ساويرس حول ان جازى لن تعرقل الصفقة حيث تم وضع شروط قوية للاندماج اعتقد ان النظر لسهم اوراسكوم تليكوم الان سيكون محاطا بكثير من المخاطر بسبب حرب التصريحات المتتالية من كل جهات الصفقة وما يحيط بها من مشاكل."

وأضاف "يبدو انه اصبح لزاما على مؤشر البورصة المصرية ان يصبح خاضعا لحروب التصريحات حول اوراسكوم تليكوم قديما."   يتبع